الشعبية تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة سعدات وأسرى نفحة

طالبت الجبهة الشعبية المؤسسات الدولية والصليب الأحمر بسرعة التدخل
غزة - صفا

حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اليوم الاثنين الاحتلال الإسرائيلي ومصلحة سجونه المسؤولية الكاملة على حياة أمينها العام الأسير أحمد سعدات وجميع الأسرى في سجن "نفحة" الإسرائيلي.

ونبهت الشعبية في بيان صحفي تلقت "صفا" نسخة منه، إلى مخاطر دفع الاحتلال قوات خاصة إضافية لاقتحام الأقسام في السجن مما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة أدّت إلى إصابة عدد من الأسرى وحرق عدة زنازين.

وأكدت الجبهة على أن الأوضاع في السجن ما زالت مشتعلة ومن المتوقع أن تتدحرج وتنتقل إلى سجون أخرى، خاصة ريمون وبئر السبع بعد إصرار الاسرى هناك على أنهم لن يصمتوا على ما يحدث في نفحة.

وطالبت الجبهة الشعبية المؤسسات الدولية والصليب الأحمر بسرعة التدخل لوقف الهجمة الإسرائيلية المستمرة حتى الآن في نفحة، التي تنذر بتصعيد خطير في كافة السجون.

وكانت إدارة نفحة شنت هجمة مسعورة على الأسرى فجرا، بعد اقتحام قوات القمع الإسرائيلية القسم رقم "10" الذي يتواجد فيه أسرى قطاع غزة، وقامت بنقل جميع أسراه إلى أقسام أخرى، وقيامها بسلسة من عمليات التفتيش لكافة غرف القسم.

وفي وقت لاحق قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن أسيرين و11 سجانا أصيبوا بحالات اختناق في سجن "نفحة" أثر استنشاقهم للدخان في أعقاب إضرام عدد من الأسرى النار في فرشة داخل أحد أقسام السجن.

وحسب الإذاعة وصفت حالة سجانة بمتوسطة وحالة المصابين الآخرين بالطفيفة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن الأسرى في المكان قاموا بهذه الفعالية احتجاجا على نقل بعضهم إلى أقسام أخرى في السجن.

/ تعليق عبر الفيس بوك