الطفل دوابشه يصل مدريد للقاء نجوم "الملكي"

الطفل أحمد الناجي الوحيد من حرق عائلة دوابشة على يد مستوطنين متطرفين
مدريد - صفا

وصل الطفل الفلسطيني أحمد دوابشة (5 أعوام) الناجي الوحيد من إحراق منزل عائلته في شمال الضفة الغربية المحتلة على يد مستوطنين إسرائيليين متطرفين إلى العاصمة الإسبانية مدريد الأربعاء، حيث دعاه نادي ريال مدريد للقاء نجوم الفريق الملكي.

 

وأكد ريال مدريد في تصريح صحفي أن أحمد "سيتواجد في النادي الخميس بزيارة ذات طابع خاص" من دون رجال الصحافة والإعلام.

 

ويتطلع الطفل إلى لقاء مثله الأعلى النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على وجه الخصوص والذي كان دعاه لزيارته عندما يسمح له بالسفر.

 

وكان أحمد الذي يضع غطاءً طبياً يغطي فروة رأسه المصابة بحروق عبّر عن سروره بزيارة ريال مدريد، وأكد الثلاثاء أنه سيستقل الطائرة لرؤية ريال مدريد.

 

ورحب رئيس اتحاد كرة القدم جبريل الرجوب بدعوة النادي الملكي للطفل دوابشة، وقال إن الدعوة "لفتة عظيمة من ريال مدريد وإدارته ورونالدو، لكن الجندي المجهول في هذا الموضوع الذي نشكره جداً هو زين الدين زيدان، مدرب ريال الحالي ونجم كرة القدم الفرنسي السابق، وتابع:" نأمل أن تكون هذه اللفتة الإنسانية مساعدة لهذا الطفل الذي فقد كل أفراد أسرته".

 

وكان أحمد يتلقى العلاج في مستشفى خاص ويتعافى من إصابته بجروح بالغة نتيجة اضرام المستوطنين النار في منزل عائلته، يوم 31 يوليو الماضي، في قرية دوما قرب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

وأسفر الحريق عن استشهاد الرضيع علي دوابشة (18 شهراً)، وإصابة والديه، سعد وريهام بحروق بالغة، سرعان ما فارقا الحياة بعدها.

/ تعليق عبر الفيس بوك