شبان فلسطينيون وإسرائيليون بنشاط تطبيعي تستضيفه واشنطن

القدس المحتلة - صفا

قالت مصادر فلسطينية إن مجموعة من الشبان الفلسطينيين تم المباشرة بإجراءات لسفرهم إلى العاصمة الأمريكية واشنطن بغرض المشاركة في نشاط تطبيعي مع شبان إسرائيليين بعد نحو أربعة شهور.

وذكرت مصادر بحسب ما نقل موقع (قدس اليومية) أن الشبان المستهدفين للنشاط تم اختيارهم من قطاع غزة والضفة الغربية وأن إجراءات تنسيق سفرهم تجرى على قدم وساق منذ عدة أيام.

وبحسب المصادر فإن النشاط تنظمه القنصلية الأمريكية في القدس المحتلة من خلال منظمة “أجيالنا تتحدث” (Our Generation Speaks) بالشراكة مع مدرسة “هيلر” في جامعة برانديس.

ويقوم النشاط على استضافة الشبان الفلسطينيين والإسرائيليين في واشنطن لعدة أسابيع ويتضمن فقرات تطبيعية بينهم لتعزيز ما يسمى التعايش السلمي.

وأكد المصادر أن الشبان الفلسطينيين المستهدفين تم اختيارهم بعناية بناء على موقفهم فيما يتعلق بقبول التطبيع والتعايش مع الإسرائيليين.

ومن المقرر أن يسافر هؤلاء إلى الولايات المتحدة الأمريكية مطلع حزيران/يونيو المقبل.

ويأتي هذا النشاط وسط غضب شعبي فلسطيني على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من كانون أول/ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

ويثير القرار منذ ذلك الوقت احتجاجات شعبية فلسطينية ودعوات متزايدة بمقاطعة الولايات المتحدة.

كما أن أي لقاءات للتطبيع مع الإسرائيليين عادة ما تقابل برفض شعبي فلسطيني واسع.

/ تعليق عبر الفيس بوك