تسونامي ينقل 300 كائن بحري من اليابان لأميركا

باريس - صفا

 

لوحظ في الولايات المتحدة الأميركية وجود ما يقرب من 300 نوع من الحيوانات البحرية رغم أن موطنها الطبيعي بعيد جدا من هناك، وهو ما يمكن أن يسبب مشاكل للنظام البيئي في الساحل الأميركي.

ونشرت صحيفة لوموند الفرنسية مقطع فيديو أوضحت فيه كيف انتقلت هذه الكائنات الحية من سواحل اليابان إلى السواحل الأميركية، وذكرت أن ذلك تم على متن "قوارب مرتجلة" ألقيت في البحر جراء تسونامي ضرب الأرخبيل الياباني عام 2011.

وأشارت إلى أنه بعد سبع سنوات لا تزال أجناس جديدة من هذه الكائنات تصل الساحل الأميركي، ومعظمها على متن مواد بلاستيكية، وقالت إن ما لا يقل عن 289 جنسا من هذه الكائنات عبرت المحيط الهادي خلال ست سنوات.

ونسبت لوموند لدراسة -أعدت في سبتمبر/أيلول 2017-القول إن هذه الظاهرة تثير مشكلتين رئيسيتين: فمن ناحية يمكن أن تتحول الأجناس المهاجرة إلى كائنات غازية وتهدد النظام البيئي الأميركي، ومن ناحية أخرى فإن هذه الظاهرة تكشف عن مشكلة لم تكن في الحسبان تتعلق بتلوث البحار بالمواد البلاستيكية إذ أصبحت قاربا مثاليا لهجرة أنواع من الكائنات وقد يكون ضرها أكثر من نفعها.

وكانت اليابان قد تعرضت يوم 11 مارس 2011 لزلزال بلغت قوته 8.9 درجات على مقياس ريختر تبعه مد بحري (تسونامي) طال بالذات ساحل المحيط الهادي بمنطقة توهوكو في شمال شرق البلاد.

المصدر: لوموند

/ تعليق عبر الفيس بوك