"السلطة ضعيفة وفاسدة وإسرائيل لن تُمس"

مستشار الأمن القومي الأمريكي الجديد يؤمن بحل "الدول الثلاث"

مستشار الأمن القومي الأمريكي الجديد "جون بولتون"
القدس المحتلة - ترجمة صفا

أثار التعيين المفاجئ للسياسي الأمريكي والمتطرف "جون بولتون" في منصب مستشار الأمن القومي موجة من التساؤلات حول نيات بلاده المستقبلية من القضية الفلسطينية بشكل عام وقضايا العالم على وجه العموم.

ووفقاً لما نشره موقع "واللا" العبري، فمن المعروف عن "بولتون" الذي شغل سابقًا منصب سفير لدى الأمم المتحدة معاداته للفلسطينيين وحقهم في إقامة دولتهم.

وذكر الموقع أن "بولتون" لا يؤمن بـ"حل الدولتين"، بل حل الدول الثلاث، بحيث يرى وجوب ضم ما تبقى من الضفة للأردن، وضم غزة لمصر على أن تكون "إسرائيل" دولة ثالثة دون تنازلات تمس بأمنها، في حين برزت معارضته لانسحاب إسرائيلي من كامل مناطق الضفة خشية على أمنها.

وتحدث بعيد حرب 2008-2009 على غزة عن "حل الدولتين" قائلاً إن هذا الحل يسير إلى الخلف، وأن على الفلسطينيين الاعتراف بفشل سلطتهم وبتداعيات اختيار الشعب لحركة حماس، ومعنى ذلك أن يقبل الفلسطينيون بالأمر الواقع وليس بالأماني حتى لو كان الواقع مؤلمًا، على حد تعبيره.

وقال إن "السلطة الفلسطينية ضعيفة وفاسدة وغير موثوقة ولا يمكن أن تتحول إلى دولة في أي مرحلة تقبل بها إسرائيل، طالما بقيت حماس أو أي قوة إرهابية أخرى تحافظ على قوة سياسية كبيرة"، على حد قوله.

ونقل عنه في السنة الماضية قوله خلال مؤتمر دولي إن خيار "حل الدولتين" لم يعد حلاً عملياً ويتوجب البحث عن حلول أخرى معرباً عن ثقته بقدرة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على التوصل إلى حل من هذا القبيل.

من جهتها، رحبت الحكومة الإسرائيلية بتعيينه قائلة إن اختياره بمثابة خبر سار للدولتين، في حين حصل بولتون العام الماضي على جائزة "الانتماء" من مركز إسرائيلي متشدد لقاء مواقفه الداعمة.

/ تعليق عبر الفيس بوك