صحفيو نابلس يتضامنون مع زميلهم عبد الحق

نابلس - صفا

شارك عشرات الصحفيين يوم الأحد في وقفة تضامنية مع زميلهم الصحفي بكر عبد الحق مراسل تلفزيون فلسطين في محافظة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، الذي اعتقله الاحتلال الإسرائيلي يوم الجمعة الماضي على معبر الكرامة الحدودي مع الأردن أثناء عودته من الخارج.

 

وجرت الوقفة التي نظمتها وزارة الاعلام ونقابة الصحفيين أمام مقر تلفزيون فلسطين في نابلس، رفضًا لاعتقال الصحفي عبد الحق.

 

وقال ممثل نقابة الصحفيين في نابلس جعفر اشتية إن هذه الوقفة جاءت للتضامن مع الزميل عبد الحق، مطالبًا بالإفراج عنه وعن جميع الصحفيين.

 

وندد باعتقال عبد الحق، معتبرًا ذلك خطوة مخالفة للأعراف والقوانين الدولية، خاصة وأنه عضو بنقابة الصحفيين الفلسطينيين المعترف بها دوليًا.

 

وبين اشتية أن النقابة وجهت عدة رسائل للاتحادات الدولية للصحفيين، دعتها فيها للتدخل من أجل الإفراج عن عبد الحق والاطلاع على ظروف اعتقاله.

 

بدوره استنكر مدير مكتب نابلس في وزارة الإعلام ناصر جوابرة اعتقال عبد الحق، معتبرًا أنه اعتقاله يهدف الى تغييب الصورة والصوت الفلسطينيين.

 

وقال إنه خلال العام 2017 سُجل 740 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين الفلسطينيين، ما يشير لوجود قرار من رأس الهرم الإسرائيلي بكل الانتهاكات التي تمارس بحقهم، حتى يتسنى للاحتلال ارتكاب جرائمه دون شهود.

 

وطالب المؤسسات الحقوقية الدولية بحماية الصحفي الفلسطيني، وفضح ممارسات الاحتلال بحقهم، والضغط من أجل الإفراج عن الصحفيين المعتقلين.

 

كما دان أمين سر حركة فتح بنابلس جهاد رمضان اعتقال عبد الحق، وأشار إلى أن الصحفيين تعرضوا دائما للاستهداف، وقدموا الشهداء والجرحى والأسرى.

 

وأضاف أن الاحتلال يحاول باعتقال الصحفيين ردع وترهيب الصحفيين لثنيهم عن دورهم المهني في فضح جرائم الاحتلال، ويريد أن تخلو الساحة لوسائل الإعلام الإسرائيلية للترويج للرواية الإسرائيلية القائمة على تزييف الحقائق.

 

وكان نادي الأسير قد ذكر اليوم أن سلطات الاحتلال أصدرت أمرًا بمنع الصحفي عبد الحق من لقاء محاميه، وأن من المفترض أن تجرى له جلسة تمديد يوم غدٍ الاثنين.

 

وأشار النادي في بيان له إلى أن عبد الحق يقبع في مركز تحقيق "بيتح تكفا" منذ اعتقاله بتاريخ 23 مارس الجاري.

/ تعليق عبر الفيس بوك