وقفة في نابلس تطالب باسترداد جثامين الشهداء

نابلس - صفا

نظم التجمع الوطني لأسر الشهداء والحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزين ومركز القدس للمساعدة القانونية الأربعاء وقفة بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزين.

وأقيمت الوقفة بميدان الشهداء بالتزامن مع وقفات مماثلة في كل المحافظات، وشارك بها عدد من ذوي الشهداء المحتجزين وممثلو القوى والمؤسسات، والذين رفعوا صور الشهداء، ورددوا هتافات رافضة للقوانين والقرارات الإسرائيلية باحتجاز جثامينهم.

وقال عضو التجمع ماهر حرب إن الوقفة جاءت لتسليط الضوء على ملف الشهداء المحتجزين، ولفضح "إسرائيل" التي تتعامل كعصابة منظمة تنتهك المواثيق والأعراف الدولية وتعتبر نفسها فوق القانون متسلحة بدعم الإدارة الأمريكية.

وأضاف: "آن الاوان لكي تتكاتف الجهود الدولية وأحرار العالم، لتسليط الضوء على إجرام الاحتلال بحق الشهداء".

من جانبه، أوضح المحامي ساهر صرصور من مركز القدس أن الإجراءات القانونية التي قام بها المركز منذ العام 2008 وصلت إلى طريق شبه مسدود، بعد القانون الجديد الذي يعطي جيش الاحتلال إمكانية احتجاز جثامين الشهداء.

وأكد أن الجهد الشعبي والمؤسسات الحقوقية سيتواصل لنقل هذا الملف إلى المحاكم الدولية، وسيتم إعداد ورقة موقف قانونية لتقديمها للمحاكم الدولية، في سبيل تدويل هذا الملف.

من جانبها، عبرت والدة الشهيد شادي نصار الذي استشهد عام 2002 عن أملها بأن تستعيد جثمانه، مضيفة: "شادي حاضر دائما في بالي ولا يغيب للحظة، وأتمنى أن يعود جثمانه لندفنه هنا ونزور قبره باستمرار".

/ تعليق عبر الفيس بوك