اجتماع رابع للجنة التحضيرية للمجلس الوطني غدًا

رام الله - صفا

 

تعقد اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني غدًا الأربعاء اجتماعًا تحضيريًا لعقد اجتماع المجلس المقرر في الثلاثين من أبريل الجاري، دون دعوة أو مشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود إسماعيل لـ"صوت فلسطين" الثلاثاء، إن اللجنة تعقد غدًا اجتماعًا رابعًا لها، بعد أن اتفقت في الاجتماعات الماضية على الإطار العام الذي ستعبر منه الفصائل للمجلس الوطني، مضيفًا "أن معظم القضايا المطروحة على أجندة الاجتماع أنجزت باتفاق كافة الفصائل"

وذكر إسماعيل أن الهدف من اجتماع المجلس في 30 الجاري هو "تجديد القيادات ووضع استراتيجية جديدة على ضوء ما سنواجهه في الفترة القادمة لتحقيق الثوابت الوطنية الفلسطينية".

وتابع "أن استراتيجية الجديدة قاعدتها الأساسية خطاب الرئيس محمود عباس في مجلس الأمن والذي وضع فيه خارطة طريق من اجل الوصول إلى سلام حقيقي".

وبين أنه تم الاتفاق خلال الاجتماعات السابقة للجنة التحضيرية على أسماء أعضاء المجلس الوطني الذين سيتغيرون، مضيفًا "أنه من حق كل فصيل تغيير أعضائه".

ولفت إلى الاتفاق على تشكيل رئاسة مجلس وطني جديد وخاصة أن النائب الاول والثاني لرئيس المجلس قد توفيا.

واعتبر أن "عقد المجلس الوطني الفلسطيني لا يتوقف على حضور فصيل أو غيابه وانما بتحقيق النصاب القانوني وهو ما توفر لعقد الجلسة القادمة".

ويأتي عقد المجلس على الرغم من الجهود التي تبذلها العديد من الشخصيات الفصائلية والمستقلة لمنع عقده دون مشاركة حركتي حماس والجهاد، وذلك لكون مشاركتهما متفق عليها وموقع في اتفاقات المصالحة الموقعة سابقًا.

/ تعليق عبر الفيس بوك