إدارة "ريمون" تواصل عزل 4 أسرى بظروف صعبة

رام الله - صفا

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن إدارة معتقل "ريمون" الاحتلالية تواصل عزل 4 أسرى بظروف اعتقالية سيئة للغاية، دون توفير أدنى متطلبات الحياة الأساسية، مؤكدة أنهم محرومون من كافة حقوقهم بما فيها حق تلقي الرعاية الصحية.

وبينت الهيئة في تقرير تلقته وكالة "صفا" الثلاثاء، أن الأسرى المعزولين هم كل من : اسماعيل العروج، وأحمد المغربي، وعبد الله المغربي وأيمن طبيش.

وأضافت أن إدارة المعتقل تفرض عليهم جملة من العقوبات لجعل حياتهم لا تُطاق، وذلك من خلال زجهم بزنازين ضيقة معدومة النظافة مليئة بالحشرات والقوارض، وحرمانهم من الخروج إلى الفورة وزيارة ذويهم، بالإضافة إلى ما يعانوه من استفزازات السجانين وقيامهم بتفتيشات للزنازين في فترات متقاربة.

وذكرت الهيئة أن من بين الأسرى المعزولين، الأسير أيمن طبيش (37عاماً) من بلدة دورا قضاء مدينة الخليل، والذي يقاسي أوضاعاً سيئة في الوقت الحالي،  حيث أقدمت إدارة السجون على نقل الأسير طبيش بتاريخ  2017/11/28من سجن عوفر إلى العزل الانفرادي في معتقل أوهليكدار، ومن ثم خضع الأسير لمحكمة داخلية، وصدر بحقه عقوبات ونقل بعدها معتقل إلى "ريمون".

ولا يزال الأسير طبيش متواجداً في زنازين العزل ذات الظروف الصعبة والتي تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة الآدمية، ومحروم من حقه في زيارة ذويه، ومن المتوقع إنهاء عزله بتاريخ 2018/5/12.

يذكر أن الأسير معتقل إدارياً منذ تاريخ 2016/8/1 ، وصدر بحقه عدة أوامر اعتقال إداري وتنتهي آخرها بتاريخ 2018/7/23، وخاض الشهر الماضي اضراباً مفتوحاً عن الطعام لمدة اسبوع احتجاجاً على استمرار عزله الانفرادي. 

/ تعليق عبر الفيس بوك