البرغوثي: قرار الاحتلال بهدم تجمع "الخان الأحمر" تشريع للتطهير العرقي

رام الله - صفا

قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية النائب مصطفى البرغوثي إن قرار محكمة الاحتلال القاضي بهدم مساكن ومرافق تجمع الخان الأحمر وترحيل سكانه يمثل تشريعًا خطيرًا لحملة التطهير العرقي التي يمارسها الاحتلال بحق سكان الخان الأحمر ومختلف التجمعات البدوية وكافة مكونات الشعب الفلسطيني.

وأضاف البرغوثي في تصريح صحفي أن محكمة الاحتلال تشارك في انتهاك حقوق الإنسان والقوانين الدولية، وذلك يؤكد واجب محكمة الجنايات الدولية في محاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية أصدرت الخميس الماضي، قرارًا يقضي بهدم تجمع "الخان الأحمر" الذي تقطنه 35 عائلة بدوية، وكذلك هدم مدرسة الإطارات شرق القدس المحتلة، وترحيل سكان التجمع إلى ما يسمى " ببوابة القدس" في بلدة العيزرية.

بدورهم، رفض سكان التجمع القرار، مؤكدين أنه لا بديل عن تجمع "الخان الأحمر" الذي يقطنوه منذ عام 1953، سوى العودة إلى منطقة تل عراد في النقب التي رحلوا منها قسرًا عام 1948.

ويقطن في التجمع البدوي 35 عائلة تضم 190 فردًا، ومدرسة بنيت من إطارات السيارات وهي الوحيدة في المنطقة ويتعلم فيها 170 طالبًا وطالبة، ويعمل فيها 16 موظفًا ومعلمًا ومعلمة، في حين تبلغ مساحة الأرض التي يقطن فيها بدو "الخان الأحمر" نحو 150 دونمًا.

يشار إلى أن التجمع موجود في موقع استراتيجي بالنسبة لـ "إسرائيل"، لأنها تمنع إمكانية توسيع مستوطنتي "معاليه أدوميم" و"كفار أدوميم".

/ تعليق عبر الفيس بوك