يوم من القصف المتبادل بين المقاومة والاحتلال

غزة - صفا

شهد يوم أمس الثلاثاء وصولاً لفجر الأربعاء، عمليات إطلاق للقذائف الصاروخية من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية بمحيط القطاع، في وقت واصل فيه الطيران الإسرائيلي قصف أهداف فلسطينية.

وانطلقت خلال تلك الفترة صافرات الإنذار عشرات المرات في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

وسمعت رشقات صاروخية تنطلق من غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية، في حين أطلقت القبة الحديدية العديد من الصواريخ في محاولة اعتراضها.

وأفادت إحصائية للاحتلال بأنه تم إطلاق نحو "80 قذيفة هاون وصاروخ" في يوم واحد من قطاع غزة تجاه "إسرائيل"، فيما هاجمت طائرات الاحتلال 65 هدفًا للمقاومة، بحسب الناطق بلسان الجيش.

وقصفت طائرات الاحتلال موقع اليرموك التابع للمقاومة شرق حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، وميناء خانيونس غرب المدينة.

كما قصفت موقع البحرية التابع لكتائب القسام غرب مدينة خانيونس جنوب القطاع بسبعة صواريخ من الطيران الحربي والطائرات المروحية. 

وأغارت الطائرات الحربية على موقع الإدارة المدنية شمال غزة بصاروخين على الأقل، وموقع الجدار بالشمال أيضا بصاروخي استطلاع وحربي.

كما قصفت طائرات الاحتلال الليلة بعدد من الصواريخ أراض زراعية شرقي حي الزيتون شرقي مدينة غزة.

وأمطرت المقاومة الفلسطينية مواقع الاحتلال ومستوطناته بعشرات القذائف الصاروخية، والتي أسفرت عن إصابة ستة إسرائيليين بينهم ثلاثة جنود، فيما قصفت طائرات الاحتلال عدداً كبيرا من مواقع المقاومة في القطاع.

وأعلنت كتائب القسام وسرايا القدس مسؤوليتهما المشتركة عن القصف الصاروخي، وحذرتا في بيان مشترك من أن القصف الإسرائيلي سيقابل بالقصف والدم والدم، وأن كافة الخيارات مطروحة.

وتضاربت الأنباء في وقت متأخر ليل الثلاثاء حول اتفاق برعاية مصرية للعودة إلى تهدئة ٢٠١٤، ففي حين قالت قناة الجزيرة إن مصدرا في المقاومة أكد لها بدء سريان التهدئة منتصف الليلة، نفت مصادر إسرائيلية للإعلام العبري هذه الأنباء.

/ تعليق عبر الفيس بوك