عدنان: قمع أمن الضفة للحراك الرافض لعقوبات غزة غير مقبول

الضفة الغربية - صفا

استنكر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأسير خضر عدنان قمع أجهزة أمن السلطة الفلسطينية للحراك الشعبي الذي انطلق في رام الله للمطالبة برفع العقوبات المفروضة على غزة وإنهاء الحصار.

وقال عدنان في بيان صحفي وصل وكالة "صفا"، إن "حراك الضفة المساند لغزة عمل وطني يستحق الدعم والتقدير".

وأضاف أن "التشكيك في وطنية المتظاهرين ووصفهم بأوصاف غير لائقة، أمر غير مقبول، ووصف الشهيد باسل الأعرج ووالده وأهالي الشهداء والأسرى بالمرتزقة ليس من الوطنية في شيء".

وقال" أذكّر من يتطاول على طلبة بيرزيت بقائمة الشرف التي خرجت من هذه الجامعة، شرف الطيبي، عماد كلّاب، الشيخ نضال زلوم، والقائد مروان البرغوثي، وخالدة جرار، وعاهد أبو غلمة، وعبد عبيد، وغيرهم الكثير من أصحاب الأحكام العالية في سجون الاحتلال ومن الشهداء".

وقمعت أجهزة أمن السلطة تظاهرة نظمها طلبة جامعة بيرزيت برام الله، رفضًا للعقوبات التي تفرضها السلطة على قطاع غزة.

وتشهد الضفة الغربية وعدد من الدول الأوربية حراكًا شعبيًا رفضًا لعقوبات السلطة على قطاع غزة.

وفرض الرئيس محمود عباس جملة من العقوبات على غزة بأبريل 2017 بدعوى إجبار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على حل اللجنة الإدارية التي شكلتها في غزة، شملت خصم نحو 30% من الرواتب، وتقليص إمداد الكهرباء والتحويلات الطبية، وإحالة أكثر من 20 ألف موظف للتقاعد المبكر، وتزايدت العقوبات رغم حل حماس اللجنة.

/ تعليق عبر الفيس بوك