لتحمل مسؤولياتها تجاه التصعيد الإسرائيلي

عباس يجري اتصالات عاجلة مع جهات عربية ودولية

رام الله - صفا

قالت الرئاسة الفلسطينية إن الرئيس محمود عباس سيجري سلسلة من الاتصالات العاجلة مع عدة جهات عربية ودولية من أجل تحمل مسؤولياتها تجاه التصعيد الإسرائيلي الخطير المتمثل بمواصلة الاقتحامات للمدن الفلسطينية، واستمرار جرائم المستوطنين وتدنيس المقدسات.

وأضافت الرئاسة، في بيان لها، اليوم الاثنين، أنه سيتم اتخاذ قرارات هامة ومصيرية في حال استمرار هذه الاقتحامات والاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة ضد شعبنا في عدة مدن فلسطينية، والتي كان آخرها ما جرى اليوم في مدينة رام الله، وخاصة اقتحامها لمقرات رسمية.

وعبرت الرئاسة عن رفضها وإدانتها الشديدة لاستمرار الاقتحامات للأراضي الفلسطينية، والتي تجاوزت كل الحدود بشكل لا يمكن السكوت عليه بعد الآن، مشيرة إلى أن هذه الاقتحامات المتواصلة تشكل خرقاً فاضحاً للاتفاقات الموقعة كافة، وبناء عليه فإن القيادة ستقوم بتقييم الوضع بشكل نهائي لاتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة الضرورية التي تحمي وتخدم مصالح شعبنا.

وحذرت الرئاسة، مرة أخرى، سلطات الاحتلال من خطورة ما تقوم به من استمرار هذه الاعتداءات.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت مناطق عدة برام الله وسط الضفة الغربية المحتلة وداهمت مبان، من بينها مبنى وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" واستهدفت العاملين بالوكالة بقنابل الغاز وعبثت بمحتويات المبنى.

/ تعليق عبر الفيس بوك