تكرس الانقسام

فصائل: لا نعترف بحكومة فتح "الانفصالية"

غزة - صفا

أكدت فصائل فلسطينية أنها لا تعترف بالحكومة الفلسطينية الجديدة المزمع تشكيلها بتكليف الرئيس محمود عباس لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية.

وقال الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم إن: "تشكيل عباس حكومة جديدة دون توافق وطني؛ سلوك تفرد وإقصاء وهروب من استحقاقات المصالحة وتحقيق الوحدة".

واعتبر برهوم في بيان وصل "صفا" أن "سلوك التفرد والأقصاء وصفة عملية لفصل الضفة الغربية عن قطاع غزة وترسيخ الانقسام، مؤكدًا أن الحركة لا تعترف بهذه الحكومة الانفصالية كونها خارج التوافق الوطني.

وشدد على أن المدخل الأمثل لتصحيح الوضع الفلسطيني هو بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء انتخابات عامة شاملة "رئاسية وتشريعية ومجلس وطني".‎

من جانبه، طالب القيادي بحركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب أن يكون هناك رفض من الكل الفلسطيني لخطوة تشكيل الحكومة، مشدّدًا على أن "هذه خطوة انفرادية تجسد حالة الاستبداد التي يكرسها محمود عباس".

وفي السياق، أكّد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية أركان بدر أن حزبه لن تكون جزءًا في تلك الحكومة، مشدّدًا على أن الأولوية يجب أن تكون "لتنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني لا تشكيل حكومة حزبية".

من جانبها، قالت حركة الأحرار إن تكليف اشتية لتشكيل الحكومة هو استمرار للتفرد واختطاف القرار والتمثيل وانقلاب على الإجماع والتوافق.

وأضافت أن ذلك استمرار لتعزيز الانقسام، معتبرة أنها لن تعدو عن كونها حكومة عباس وفتح لتمرير سياساتهم وتحقيق الانفصال بين الضفة وغزة تنفيذا لصفقة القرن.

وتابعت في بيان لها: "الأولى بدلاً من تأزيم المشهد الفلسطيني والأزمة الداخلية هو تطبيق اتفاقيات المصالحة وتشكيل حكومة وحدة وطنية تمارس دورها ومهامها في ترتيب البيت الفلسطيني والتحضير للانتخابات وتحشيد قوى شعبنا لمواجهة التحديات".

أما لجان المقاومة فقالت إن تشكيل عباس لحكومة بدون إجماع وطني يعزّز من الانفصال والانقسام.

بدورها، قالت حركة المجاهدين إن تكليف اشتية بتشكيل حكومة جديدة في رام الله خطوة نحو تعزيز الانقسام.

وقالت الحركة في بيان اليوم إنه كان من المفترض أن يكون هناك توافق وطني على رئاسة الوزراء وتشكيل الحكومة.

ودعت إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تحظي بتوافق الكل الوطني الفلسطيني.

وكلّف الرئيس عباس الأحد اشتية بتشكيل حكومة جديدة، بعد نحو شهر ونصف من استقالة حكومة رامي الحمد الله.

وأعلن عضو اللجنة المركزية للحركة حسين الشيخ عن تكليف اشتية بتشكيل الحكومة عبر صفحته على "تويتر"، ثم أكدت الوكالة الرسمية النبأ.

وأنهى وفد من فتح في فبراير الماضي مشاورات مع فصائل منظمة التحرير بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، لكن معظم الفصائل اعتذرت عن عدم المشاركة.

واشترطت الفصائل المشاركة في الحكومة بتحقيق توافق وطني حولها، وحصر عملها في مهمتي إنهاء الانقسام وإجراء انتخابات عامة.

وقبِل الرئيس عباس استقالة الحكومة يوم 29 يناير، وكلّفها بتسيير الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة.

/ تعليق عبر الفيس بوك