رفع علمي فلسطين والكويت على مدخل سلفيت

سلفيت - صفا

احتفلت بلدية سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، الخميس برفع العلمين الفلسطيني والكويتي على مدخل المدينة الرئيسي الشمالي، وذلك تقديرا لمواقف دولة الكويت المشرفة في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته.

وشارك بمراسم رفع العلمين في الشارع الذي يحمل اسم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، كل من محافظ سلفيت إبراهيم البلوي، ورئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي وعدد من الشخصيات وممثلي المؤسسات والفعاليات الشعبية والأمنية.

وبدأت الاحتفالية بعزف السلام الوطني لكل من فلسطين والكويت، وألقى رئيس البلدية كلمة عبر فيها عن الشكر لدولة الكويت، أميرا وحكومة وشعبا ومجلس أمة، على مواقفها الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وقال أن الكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي كان لها موقف صادق وواضح من مؤتمر البحرين، معتبرا أن هذا الموقف يأتي منسجما مع تصريحات المسؤولين في الكويت بأنهم لا يمكن أن يقبلوا بما لا يقبل به الفلسطينيون.

واستعرض المواقف المشرفة لرئيس مجلس الامة الكويتي في المحافل الدولية، مشيرا إلى أن الكويت احتضنت ولا تزال ملايين الفلسطينيين، وهي تقدم الكثير من الدعم للبلديات في فلسطين.

وأشار إلى أن رفع العلمين الفلسطيني والكويتي على بعد 50 مترا من جدار الفصل العنصري، يحمل في رسالة تحدٍ للاحتلال بأن الشعب الفلسطيني متمسك بحقه وأرضه.

من جانبه، قال المحافظ البلوي أن هذه المبادرة تأتي عرفانا بسيطا وتقديرا للكويت على مواقفها ودعمها المتواصل للشعب الفلسطيني وقضيته.

وأضاف أن الكويت تقف مع فلسطين في كافة المحافل الدولية والعربية، وسجلت مواقف ثابتة في كل ما يمس الشعب الفلسطيني وقضيته.

أما سفير فلسطين في الكويت رامي طهبوب، فثمن في كلمة عبر الهاتف، هذه المبادرة من بلدية سلفيت، والتي تأتي تقديرا لدولة الكويت على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية.

وأشار إلى أن الكويت، حكومة وشعبا ومجلس أمة، هي أكثر الدول دعما لفلسطين على المستوى السياسي والاقتصادي، وأن القضية الفلسطينية تقع على سلم أولويات دولة الكويت.

/ تعليق عبر الفيس بوك