وداعمة لصمود المقدسيين

أبو حلبية يدعو السلطة لانتهاج سياسة مقاومة للاحتلال

غزة - صفا

قال رئيس مؤسسة القدس الدولية في فلسطين أحمد أبو حلبية إن ما ترتكبه سلطات الاحتلال في حي وادي الحمص بالقدس المحتلة جريمة ضد المواطنين المقدسيين ومجزرة ضد الإنسانية وانتهاكاً لكل الأعراف والمواثيق الدولية.

وأكد أبو حلبية في بيان وصل "صفا" الاثنين، أن حجة سلطات الاحتلال لعملية الهدم هو قرب المنازل من جدار الفصل والتوسع الاستيطاني؛ ما هي إلا حجةٌ باطلةٌ وواهيةٌ وجريمةٌ لا يمكن تبريرها.

ولفت إلى أن هناك رأياً أبدته محكمة العدل الدولية ومقرها "لاهاي" بطلب من الجمعية العام للأمم المتحدة بتاريخ 9/7/2004 أكدت فيه المحكمة: أن الجدار الفاصل مخالف للقانون الدولي، وطالبت الكيان الإسرائيلي بوقف البناء فيه وهدم ما تم بناؤه.

وبيّن أبو حلبية أن الصمت العربي وسياسة التطبيع التي أخذت مؤخراً أكثر من شكل مثل: الزيارات المتبادلة واللقاءات لقادة رسمين عرب و"إسرائيليين" واستخدام ذرائع للتطبيع كيافطات الانفتاح الإعلامي والتعاون الاقتصادي والبيئي والتدريبات العسكرية المشتركة ودعوة فرق رياضية "إسرائيلية" للعواصم العربية؛ شجعت قادة الاحتلال بالاستمرار في سياستهم القمعية والاستيطانية.

ووجه أبو حلبية التحية لأهل القدس الصامدين على أرضهم المدافعين عن مقدساتهم وطالب أهالي حي وادي الحمص بالصمود بكل الوسائل المتاحة والبقاء على أراضيهم.

ودعا أبو حلبية السلطة الفلسطينية لوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وانتهاج سياسة مقاومة للاحتلال وداعمة لصمود المواطنين المقدسيين، وعدم الخضوع للإملاءات الأمريكية والعربية المتخاذلة.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك