والدة الأسير المضرب اسماعيل خلف: حياة ابني في خطر

القدس المحتلة - صفا

طالبت والدة الأسير اسماعيل علي خلف كافة المؤسسات الحقوقية والقانونية التدخل السريع لانقاذ حياة ابنها المضرب عن الطعام منذ ٦١ يوما، احتجاجا على تجديد اعتقاله الاداري.

وذكرت والدته زينب ان محامية اتصلت عليها اليوم بعد زيارة نجلها اسماعيل في مستشفى سجن الرملة، وابلغتها ان حياة اسماعيل في خطر، اذ يعاني من هبوط في دقات القلب، وانخفاض ضغط الدم الى ٦، وهناك خطر على حياته.

وناشدت والدته المؤسسات الدولية والفلسطينية وفي مقدمتها الصليب الأحمر وهيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني التحرك العاجل لإنقاذ حياة ابنها اسماعيل.

وكان الشاب اسماعيل علي خلف (٣١ عاما) من سكان بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس المحتلة، بدأ اضرابه عن الطعام بعد تجديد اعتقاله الاداري للمرة الثانية، حيث امضى في المرة الأولى ٦ شهور، وجددت محكمة الاحتلال اعتقاله لمدة ٦ شهور ، قضى منها شهرين.

واكدت والدته انها لن تسامح من تخاذل في انقاذ حياة نجلها اسماعيل القابع في مستشفى سجن الرملة، ويعاني من تدهور في حالته الصحية، دون تحريك ساكن.

وحملت والدة اسماعيل مسؤولية اي تبعات على صحته وحياته لكافة المؤسسات والمسؤولين دون استثناء.

/ تعليق عبر الفيس بوك