محكمة الاحتلال تنظر بقضية إخلاء عائلة مقدسية من بنايتها

القدس المحتلة - صفا

عقدت محكمة "الصلح" الإسرائيلية الثلاثاء جلسة لها للنظر في قضية إخلاء عائلة الصباغ من بنايتها السكنية في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة لصالح جمعيات استيطانية.

يذكر أن المحكمة المذكورة كانت جمدت سابقًا قرار إخلاء البناية إلى حين البت في قرار ملكية الأرض المقامة عليها البناية.

وقال سامي ارشيد محامي عائلة الصباغ إن العائلة ما زالت موجودة في العقار، بعد أن أصدرت محكمة "الصلح" في وقت سابق قرارًا بتجميد الإخلاء بعد تقديم التماس لمنع عملية الإخلاء من كل العقار، وإنما من أجزاء منه، وعلى هذا الأساس تم النظر في الالتماس.

وأضاف أنه جرى الادعاء بشكل مطول أن المحكمة المركزية لم تصدر سابقًا أي قرار بإخلاء كامل العقار، وإنما الجزء الذي بني بدون ترخيص.

وأوضح إرشيد أن القاضي رفع الجلسة من أجل إصدار القرار لاحقًا؛ إما الإخلاء من كل العقار أو جزء منه دون تحديد موعد لذلك.

وتسكن عائلة الصباغ المكونة من (خمسة إخوة بواقع 32 نفرًا، بينهم أطفال وكبار سن) في بناية سكنية مؤلفة من خمس شقق.

وتدعي جمعيتان يهوديتان ملكية الأرض المقامة عليها البناية السكنية منذ عام 1885، وتخوض عائلة الصباغ وعشرات العائلات من الحي صراعًا في المحاكم الإسرائيلية منذ عام 1972 لإثبات حقها في الأرض والمنازل، وتبلغ مساحة الأرض نحو 19 دونمًا تعيش عليها عشرات العائلات، معظمهم هُجروا عام 1948.

/ تعليق عبر الفيس بوك