استشهد في الجريمة 8 معظمهم أطفال

جيش الاحتلال يدعي: استهداف منزل "أبو ملحوس" بدير البلح كان بالخطأ

القدس المحتلة - ترجمة صفا

ادعى جيش الاحتلال الإسرائيلي الجمعة، بأن استهدافه لمنزل عائلة السواركة في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة قبل يومين كان بالخطأ، وبناءً على معلومات غير دقيقة.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن جيش الاحتلال قوله إن "التقديرات كانت تشير إلى أن المنزل فارغ من ساكنيه، وأن الجيش يحقق في نتائج ذلك الهجوم الذي أودى بحياة 8 فلسطينيين".

وزعم الناطق العسكري بأن "هدف الهجوم كان قائد وحدة الصواريخ في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وسط قطاع غزة ويدعى رسمي أبو ملحوس من قبيلة السواركة".

فيما قالت مصادر أمنية إسرائيلية إن "الهجوم كان يستهدف بنية تحتية عسكرية ولم يعلموا بوجود فلسطينيين في المكان". على حد زعمهم.

وقصفت طائرات إسرائيلية المنزل فجر أمس، بستة صواريخ ما أدى لتسويته بالأرض فوق رؤوس ساكنيه وهُم نائمون. واستشهد 8 مواطنين في هذه المجزرة من بينهم والد ووالدة الأسرة وعدد من أبنائهم وأقاربهم. وانتشلت طواقم الإنقاذ جثامينهم من تحت الأنقاض بعد جهد كبير.

وشهداء المجزرة هم: رسمي سالم أبو ملحوس (45عامًا)، ويسرى محمد أبو ملحوس (39عامًا)، ومريم سالم أبو ملحوس (35عامًا)، وسيم محمد سالم أبو ملحوس (12عامًا)، ومهند رسمي سالم أبو ملحوس (13 عامًا)، ومعاذ محمد سالم أبو ملحوس (7أعوام)، وفارس محمد سالم أبو ملحوس، وسالم محمد سالم أبو ملحوس (4أعوام). كما أصيب عشرة آخرون غالبيتهم أطفال.

/ تعليق عبر الفيس بوك