"الإعلام": حظر تلفزيون فلسطين بالقدس إطلاق لأيدي التطرف

رام الله - صفا

دانت وزارة الإعلام حظر الاحتلال ومنعه لأنشطة تلفزيون فلسطين في القدس وأراضي عام 1948 وعدّته عدوانًا شرسًا، وامتدادًا للحرب المفتوحة على حراس الحقيقة والمؤسسات الإعلامية، وإطلاقًا لأيدي التطرف والإرهاب بعيدًا عن العدسات والمنابر الحرة.

وأكد بيان الوزارة الأربعاء أن ملاحقة ما يسمى وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان للشاشة الوطنية لا تأتي فقط في إطار مزاد تشكيل حكومة الاحتلال، وتنافس أحزاب التطرف على استهداف الوجود الفلسطيني بالمدينة، بل تُكمل الطلقات التي اعتاد جنود الاحتلال على إطلاقها تجاه الصحافيين، وآخرهم معاذ عمارنة.

وأشار البيان إلى أن استهداف تلفزيون فلسطين محاولة لطمس الراوية الوطنية، ولقطع الطريق على كل الأصوات المنددة بالاحتلال، والتعتيم على أسرلة القدس والتنكيل بأهلها.

ودعت الوزارة مجلس الأمن إلى تطبيق قراراته، التي توفر الحماية لوسائل الإعلام خاصة 2222، وذات الصلة بالقدس، وفي مقدمتها القرار 298 الذي يلغي تغيير وضع المدينة أو يجحف بحقوق أهلها، و476 الرافض للقانون الإسرائيلي فيها.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك