"لن أسمح بانتصارهم وسأواصل القيادة"

نتنياهو يفتح النار على النيابة: ما يحدث انقلاب ومحاولة لهدر دمي

القدس المحتلة - ترجمة صفا

فتح رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الخميس النار على النيابة الإسرائيلية، داعيًا إلى التحقيق مع كبار المسؤولين فيها ومحققي الشرطة، وذلك بعد وقت قريب من توجيه المستشار القضائي للحكومة لائحة اتهام ضدّه.

وهاجم نتنياهو، في مؤتمر صحفي، محققي الشرطة والنيابة، متهمًا إياهم بتلفيق قضية كاذبة بحقه، من خلال تهديد الشهود وممارسة أساليب "المافيا" في إلصاق التهم به، داعيًا إلى التحقيق مع المحققين سعيًا للوصول إلى الحقيقة، وفق قوله.

ووصف ما حصل "بالانقلاب على نظام ديمقراطي"، مؤكّدًا أنّه لن يسمح "بانتصار الكذب" وحصول الانقلاب.

وشدّد على أنّ من فشل في الانتصار عليه من خلال صندوق الاقتراع يحاول الانقلاب عليه من خلال تحقيقات مسيسة وملوثة وممنهجة تستهدفه مع عائلته، معتبرًا أنّ هناك من يحاول إهدار دمه.

واستعرض رئيس حكومة الاحتلال خلال المؤتمر الصحفي تعامل النيابة الإسرائيلية في التهم المنسوبة إليه، وما شابها من أخطاء قانونية وغيرها، داعيًا الى عدم الخضوع للأكاذيب والسعي للوصول إلى الحقيقة.

كما اتهم المستشار القضائي للحكومة "أفيخاي مندلبيت" بالخضوع لضغوطات المدعي العام الإسرائيلي "شاي نيتسان" والخروج بمؤتمر صحافي يعلن فيه عن تقديم لائحة اتهام بحق نتنياهو.

وفيما يتعلق بجوهر التهم، قال نتنياهو إنّه لم يحظ بتغطية إعلامية منحازة لصالحه في الإعلام الإسرائيلي خلافًا للمُدّعى في لائحة الاتهام، بل على العكس فغالبية الإعلام يشن حرباً ضروس بحقه وحق عائلته، على حد تعبيره.

وفي نهاية كلمته، شدّد رئيس حكومة الاحتلال على أنّه "لن يسمح بانتصار الكذب وأنه سيواصل مسيرته في قيادة الدولة بمسؤولية من أجل الحفاظ على الأمن الإسرائيلي" وفق قوله.

وكان المستشار القضائي لحكومة الاحتلال الإسرائيلي "أيفخاي مندلبيت" قرر الليلة تقديم لائحة اتهام بحق نتنياهو تحتوي على تهم الفساد والخداع واستغلال المنصب بالإضافة للرشاوى.

وذكرت مندلبيت أن لائحة الاتهام تضم ملفات الفساد المعروفة باسم "4000، 1000، 2000". وهذه هي المرة الأولى في تاريخ الكيان التي تقدم فيها لائحة اتهام بحق رئيس وزراء في منصبه.

/ تعليق عبر الفيس بوك