مسيرة بنابلس رفضًا للموقف الأمريكي بشأن الاستيطان

نابلس - صفا

شارك الآلاف في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة الثلاثاء، بمسيرة جماهيرية رفضًا للموقف الأمريكي الأخير المتعلق بتشريع الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وانطلقت المسيرة من مجمع الكراجات الشرقي، ورفعت فيها الأعلام الفلسطينية ولافتات تندد بانحياز الولايات المتحدة لـ"إسرائيل".

وأحرق ملثمون العلمين الأمريكي والإسرائيلي وصورا لكل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي إن تشريع الاستيطان يعد جريمة حرب، "وإن السلطة الفلسطينية ستتحدى كل التهديدات وتذهب بملف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى محكمة جرائم الحرب الدولية".

ووصف زكي بومبيو بأنه "أمّيّ بالسياسة"، متسائلا إن كان قد قرأ قرارات الأمم المتحدة أو درس القانون الدولي.

ودعا للإسراع بتعليق الاعتراف بـ"إسرائيل" وفك كل العلاقات معها، مضيفا: "لا يشرف السلطة ولا الفلسطينيين أن يكون لهم علاقة مع دولة إرهابية".

ودعا إلى ترتيب البيت الداخلي استجابة للمطلب الجماهيري.

وفي كلمته، ندد محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان بالموقف الأمريكي المنحاز، مشيرًا إلى أن "المقاومة الشعبية هي الرد الحقيقي على هذا الموقف الأمريكي".

وأضاف "لقد قتلونا ونكلوا بنا واضطهدونا، لكن كل هذا سيتبعه الرد بعد الرد والغضب بعد الغضب".

/ تعليق عبر الفيس بوك