توشّحت باللون الأسود

وقفة بغزة استنكارًا لصمت المؤسسات الدولية على الجرائم بحق الأسرى

غزة - متابعة صفا

نظّمت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم الأربعاء وقفة صامتة ضد صمت المؤسسات الدولية تجاه جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى.

جاء ذلك خلال الوقفة التي نظمتها مؤسسة مهجة القدس بالتعاون مع مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة، حيث توشّح المشاركون بها باللون الأسود ورفع اللافتات استنكارًا لصمت المؤسسات الدولية على جرائم الاحتلال بحق الأسرى.

وقال الناطق الإعلامي باسم مؤسسة مهجة القدس لمراسل" صفا" إن هذه الوقفة الصامتة تأتي استنكارًا لسياسة الموت البطيء الذي تمارسه مصلحة سجون الاحتلال بحق أسرانا، ومساندةً لأسرانا المضربين عن الطعام.

وأضاف "برغم الظروف الإنسانية الكبيرة التي أحاطت بالأسير الشهيد سامي أبو دياك إلا أن صوت المؤسسات الدولية المختلفة والتي من بينها الصليب الأحمر بقي صوتها منخفضًا ولا يرتقي إلى معاناته".

وجدد أبو شلوف مطالبته بإصدار بيان يوضح حيثيات وفاة الأسير أبو دياك، والرفض الإسرائيلي المتكرر للإفراج المبكر عنه.

ودعا للضغط على سلطات الاحتلال للإفراج السريع عن جثمان الأسير سامي أبو دياك لدفنه وفق الطقوس الإسلامية المتبعة.

وطالب المؤسسات الدولية للوقوف عند مسؤولياتها الإنسانية والقانونية والأخلاقية تجاه ما يرتكب بحق الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية عامة والأسرى المرضى منهم خاصة.

وحثّ أبو شلّوف للضغط على سلطات الاحتلال ومصلحة سجونه بالسماح لوفد طبي دولي بزيارة الأسرى المرضى بشكل دوري، ومتابعة أوضاعهم الصحية وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم.

وأضاف "نتمنى منكم العمل بشكل جدي على هذا الصعيد؛ وذلك منعًا لجريمة موت أسير مريض آخر قد نستيقظ عليها في صباح أي يوم قام خاصة في ظل حالة القلق المستمر لأمهات وعائلات الأسرى المرضى على أبنائهم".

وتابع حديثه "ننتظر منكم الرد حتى صباح يوم الأحد القادم خاصة في ظل الظروف الصحية الخطيرة التي يمر بها بعض الأسرى المرضى داخل السجون الإسرائيلية.

وفي ختام الفعالية قدّم المحتجّون كتاباً لمؤسسة الصليب الأحمر يتضمن مطالب أهالي الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال.

/ تعليق عبر الفيس بوك