رفضا لزيارة نجل بولسونارو لمستوطنة

الخارجية تستدعي سفير البرازيل

رام الله - صفا

استدعت وزارة الخارجية الفلسطينية الخميس، السفير البرازيلي لدى فلسطين فرانسيسكو ماورو اولند، احتجاجًا على زيارة نجل الرئيس البرازيلي لمستوطنة مقامة على أراض فلسطينية محتلة.

وقالت الخارجية في بيان: إنها "استدعت في مقرها بمدينة رام الله، اولند عقب زيارة النائب البرازيلي إدواردو نجل الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو لمستوطنة بساجوت المقامة على الأراضي الفلسطينية أمس ضمن جدول زيارته لإسرائيل التي تستمر لأيام برفقة وفد برلماني برازيلي".

وذكرت أن "المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية هي غير شرعية وغير قانونية وأن زيارتها من قبل ادواردو بولسونارو ما هي إلا خرقًا واضحًا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة".

وأضافت الخارجية "أن هذه الخطوة لا تعكس صورة البرازيل التي يعرفها الشعب الفلسطيني لمدة طويلة، حيث أن البرازيل كانت إحدى أكبر الداعمين للقضية الفلسطينية ومن أوائل الدول التي اعترفت بدولة فلسطين في أمريكا اللاتينية".

وتابعت: "لذلك فإن دولة فلسطين تحرص كل الحرص على الحفاظ على العلاقات الثنائية الوطيدة مع البرازيل، وهذه الخطوات من شأنها أن تؤثر على العلاقة الطيبة التي تجمع البلدين".

/ تعليق عبر الفيس بوك