في الجمعة الـ83

إصابة 37 متظاهرًا برصاص الاحتلال بقمع مسيرات العودة شرق القطاع

غزة - صفا

أصيب عصر الجمعة 37 متظاهرًا بينهم 4 بالرصاص الحي، وآخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط،  والاختناق بالغاز المسيل للدموع، بينهم 10 أطفال خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرات السلمية الأسبوعية التي تقام أيام الجمعة من كل أسبوع شرق قطاع غزة.

وأفاد مراسلنا بأن جنود الاحتلال المتمركزين داخل مواقعهم العسكرية، وخلف الكثبان الرملية، فتحوا نيران أسلحتهم صوب عشرات الشبان والفتية الذين بدأوا يتوافدون إلى مناطق التجمعات الخمسة التي تجري عندها فعاليات المسيرات ما أدى إلى إصابة مواطن بالرصاص الحي وآخرين بالاختناق.

وقالت وزارة الصحة إن مسعفًا متطوعًا في الهلال الأحمر الفلسطيني أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط أثناء عمله الإنساني شرق خان يونس.

وأعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار استئناف فعاليات المسيرة على حدود القطاع بعد توقف لثلاثة أسابيع.

ودعت في بيان مقتضب لها جماهير الشعب الفلسطيني إلى المشاركة الواسعة في جمعة "المسيرة مستمرة".

كما طالبت جماهير الشعب الفلسطيني المشاركين في المسيرات بتفويت الفرصة على الاحتلال الإسرائيلي، محذرة من أية محاولات لاستهداف المسيرة.

وجددت الهيئة تأكيدها استمرار مسيرات العودة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية، باعتبارها محطة كفاحية من محطات النضال الفلسطيني المتواصل حتى تحقيق الانتصار برحيل الاحتلال.

وتوقفت المسيرات على مدار 3 أسابيع متتالية بقرار من الهيئة في ظل الأوضاع الأمنية الخطيرة وتفويت الفرصة على الاحتلال لقتل المشاركين فيها.

/ تعليق عبر الفيس بوك