نقل الأسير الهندي المضرب عن الطعام منذ 75 يومًا لمستشفى "أساف هروفيه"

رام الله - صفا

نقلت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي يوم الأحد الأسير مصعب الهندي المضرب عن الطعام منذ 75 يومًا، من مستشفى "كابلان" الإسرائيلي إلى مستشفى "أساف هروفيه"، نتيجة لخطورة وضعه الصحي.

وقال نادي الأسير إن سلطات الاحتلال ترفض الاستجابة لمطلب الأسير الهندي ورفيقه أحمد زهران المضرب عن الطعام منذ 77 يومًا، إذ يعاني نفس الظروف الصحية الخطيرة، في محاولة لكسر إضرابهما، وإيصالهما إلى مرحلة صحية خطيرة تتسبب بإصابتهما بأمراض يصعب علاجها لاحقًا.

وكانت المحكمة العليا للاحتلال أصدرت قرارًا يقضي بتجميد الاعتقال الإداري للأسير الهندي يوم الأربعاء الماضي، وبعد مرور يوم على القرار أصدرت مخابرات الاحتلال أمرًا بإعادته للاعتقال الإداري بشكل واضح.

ولفتت إلى أن قرار التجميد لا يعني إلغاء الاعتقال الإداري، وإنما محاولة للالتفاف على مطلب الأسير المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداري.

والأسير مصعب الهندي (29 عامًا) من بلدة تل في نابلس، وهو معتقل منذ الرابع من أيلول/ سبتمبر 2019، وبلغت مجموع أوامر الاعتقال الإداري الصادرة بحقه، على مدار سنوات اعتقاله 24 أمرًا.

وخاض الأسير إضرابًا عن الطعام العام الماضي واستمر فيه مدة 35 يومًا، انتهى، بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنه، في 9 أيلول/ سبتمبر 2018، إلى أن أُعيد اعتقاله مجددًا هذا العام.

وحمّل نادي الأسير سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرين الهندي وزهران، واعتبر قرار المحكمة العليا السابق بحق الأسير الهندي محاولة واضحة للأجهزة القضائية للاحتلال للتنصل من مسؤوليتها عن مصير وحياة الأسرى المضربين التي وصلت إلى مرحلة الخطر، ودليل جديد على تواطؤها في ترسيخ سياسة الاعتقال الإداري.

/ تعليق عبر الفيس بوك