خان يونس: اعتصام بـ"أونروا" على تأخر صرف تعويضات حرب 2014

خان يونس - خاص صفا

احتج العشرات من أصحاب المنازل المتضررة جزئيًا خلال عدوان 2014 الاثنين داخل مقر "أونروا" بخان يونس للمطالبة بصرف التعويضات مقابل الأضرار التي لحقت بممتلكاتهم.

ودخل المحتجون المقر ورفعوا لافتات تقول: "وعود وكالة الغوث ورطتنا وأغرقتنا في الديون"، "كفاكم مماطلة يا وكالة الغوث"، "لماذا لم يُدرج ملف الأضرار في موازنة الوكالة"، "انتهت حرب القتل والدماء وبدأت حرب الديون".

وقال المتحدث باسم المتضررين صلاح النجار، لمراسل "صفا": "نحن اليوم نعتصم داخل مقر (أونروا) للمطالبة في صرف التعويضات، التي هي بمثابة مستحقات على وكالة الغوث، لا سيما وأن لجان تقييم الأضرار حددت المبالغ، ووقعنا عليها منذ سنوات".

وأكد النجار أنهم لم يتسلموا أي مبلغ مالي من الوكالة منذ انتهاء العدوان، الذي مر عليه خمس سنوات؛ لذلك قرروا الاعتصام لوقت مفتوح، قد يكون لساعات أو أيام.

وأشار إلى أنهم احتجوا أمام ذات المقر سابقًا قبل أسابيع، والمقر الإقليمي بمدينة غزة وتلقوا وعودًا منهم "دون استجابة"، ما دفعهم لتصعيد الاحتجاج، والتهديد بخطوات تصعيدية، حال عدم الاستجابة.

وأتهم النجار مسؤولي "أونروا" "بالمماطلة والتسويف"، لعدم الاستجابة والتعاطي معهم بالإيجاب والايفاء بالوعود؛ مشددًا على أن اعتصامهم داخل المقر سلميًا وسيبقى كذلك، دون التعرض للموظفين أو المرافق أو تعطيل الخدمات التي يقدمها المكان خاصة الصحية.

بدوره، أوضح المتضرر أشرف أبو ريدة أن منزله تضرر عام 2014 ولم يتلقَ شيئًا، وما زال يطالب بحقوقه، المتفق عليها فيما بينهم؛ وأجبر على الاستدانة لإصلاح منزله، وتراكمت عليه الديون، التي يطالب بها أصحابها.

وأضاف أبو ريدة: "نحن نحتج منذ أشهر، وعندما لم نجد أذانًا صاغية، قررنا الاعتصام داخل مقر (أونروا) كي تصل الرسالة لمسؤولي الوكالة، والاهتمام بملفنا المُهمل.

/ تعليق عبر الفيس بوك