الرئيس الإيراني: الاتفاق النووي ليس مقدسًا ولا لعنة

طهران - صفا

وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الاتفاق النووي بأنه ليس اتفاقا مقدسا ولا هو لعنة بل هو مجرد اتفاق دولي.

وقال الرئيس روحاني، في تصريح له نقلته وكالة "فارس" الإيرانية، إن المفاوضات أمر ضروري وخطوة ثورية إذا أدت إلى هزيمة العدو وإحباط مخططاته.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قد أكد، في وقت سابق من اليوم الاثنين، أن "طهران غير راضية عن مستوى التزام الأوروبيين بتعهداتهم في الاتفاق النووي".

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "إرنا"، عن ظريف قوله "من المؤكد أننا لسنا راضين عن مستوى التزام الاتحاد الأوروبي وأعضائه بتنفيذ الاتفاق النووي، وهو أمر جرى طرحه خلال الاجتماع الأخير للجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا بصورة واضحة وصريحة، وبتنسيق لافت من قبل إيران وروسيا والصين".

وجدد التأكيد على استعداد إيران الدائم لوقف إجراءات خفض الالتزامات التي اتخذتها في حال تنفيذ الآخرين لالتزاماتهم، واصفًا انضمام ستة دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي للآلية المالية "إنستكس"، التي تهدف إلى إتاحة مواصلة التبادل التجاري الدولي مع إيران بالالتفاف على العقوبات الأمريكية، بأنها "خطوة إيجابية"، إلا أنه أكد أن المهم هو تفعيل الآلية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن في الـ 8 من مايو/ أيار 2018 الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في يوليو/ تموز 2015، لترد طهران، بعد عام واحد بالضبط، واصفة تلك المدة بـ "الصبر الاستراتيجي".

المصدر: سبوتنيك

/ تعليق عبر الفيس بوك