"التعاون الخليجي" يُؤكد رفضه لقرار "إسرائيل" ضم المستوطنات

الرياض - صفا

أكد المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية رفضه لتوجه الحكومة الإسرائيلية لضم المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، في مخالفة صريحة لميثاق وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما فيها قرار مجلس الأمن رقم 2334 لعام 2016.

وشدد المجلس في البيان الختامي الذي أصدره في دورته الأربعين مساء الثلاثاء، على مواقف دول المجلس الثابتة من القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى، ودعمها للسيادة الدائمة للشعب الفلسطيني على جميع الأراضي المحتلة منذ يونيو 1967، وتأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

كما شدد على مواقف دول المجلس الثابتة حيال عودة اللاجئين وفق مبادرة السلام العربية والمرجعيات الدولية وقرارات الشرعية الدولية.

وأكد مركزية القضية الفلسطينية، وضرورة تفعيل جهود المجتمع الدولي لحل الصراع، بما يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق وفق تلك الأسس.

وقال المجلس الأعلى إن السياسة الإسرائيلية المتعلقة بهدم المنازل وتهجير وطرد السكان والمواطنين الفلسطينيين تقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم.

وأكد بيان وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي عقد في جدة تموز/ يوليو 2019، والذي عبر عن القلق من استمرار محاولات تغيير الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس المحتلة، ونقل البعثات الدبلوماسية لبعض الدول إليها، وإدانته أية مواقف وإجراءات وقرارات ترمي إلى تغيير وضع القدس.

وأدان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والذي أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الفلسطينيين الأبرياء واستهداف المنشآت السكنية والأراضي الزراعية والمواقع الأمنية، مطالبًا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بهذا الشأن.

ورحب بالإجماع الدولي بالتصويت على قرار تجديد ولاية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لثلاث سنوات.

واعتبر ذلك التزامًا وإجماعًا دوليًا على دعم حقوق الشعب الفلسطيني وحق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم.

وأشاد بالمساعدات السخية التي تقدمها دول المجلس لدعم أنشطة الوكالة، مطالبًا المجتمع الدولي باستمرار زيادة تقديم الدعم للوكالة لتواصل مهمتها حتى عودة اللاجئين الفلسطينيين.

/ تعليق عبر الفيس بوك