إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان في رام الله

رام الله - صفا

أحيت وزارة العدل والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالشراكة مع عدد من المؤسسات الحقوقية في فلسطين الأربعاء، في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من شهر كانون الأول من كل عام.

وأكد وزير العدل محمد الشلالدة في كلمته أن الوزارة تعمل على الخروج بمجموعة من التوصيات تنسجم مع حقوق الإنسان والقانون الدولي حول الانتهاكات الحقوقية، ونقلها إلى مجلس الوزراء من أجل تبنيها.

وقال إنه بعد مرور 71 عاما على إعلان اليوم العالمي لحقوق الإنسان، ما زالت حقوق الإنسان في العالم تنتهك، خاصة في فلسطين.

وأضاف الشلالدة ان الحكومة ملتزمة باحترام حقوق الإنسان، انطلاقا من وثيقة الاستقلال وانسجاما مع توجهاتها، مشيرا إلى أن الحكومة تعمل على دعم المناطق المهددة، ودعم المدينة المقدسة.

من جانبه، أكد مدير عام مؤسسة القدس للمساعدة القانونية عصام العاروري، في كلمته ممثلا عن المؤسسات الحقوقية، العلاقة الوثيقة التي تربط بين وزارة العدل ومؤسسات حقوق الإنسان في فلسطين.

من ناحيته، قال مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان عمار الدويك، إنه بعد مرور 71 عاما على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ما زالت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنتهك مواده بشكل ممنهج، وتحاول إحباط القانون الدولي، مؤكدا استمرار الشراكة مع وزارة العدل وكافة المؤسسات الحقوقية حتى يكون العام المقبل عام تحرر وإنهاء الانقسام.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك