مسيرة حاشدة لحماس في الوسطى بذكرى انطلاقتها

المحافظة الوسطى - صفا

شارك عشرات الآلاف من أنصار حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عصر الأحد، في مسيرة حاشدة انتهت بمهرجان جماهيري في مخيم النصيرات بالمحافظة الوسطى من قطاع غزة، في الذكرى الـ32 لانطلاقتها.

ورفع المشاركون في المسيرات- التي ترفع شعار "بحد السيف بددنا الزيف" وانطلقت عقب صلاة العصر، رايات حركة حماس وصورًا لشهداء الحركة، بمشاركة فرق فنية في الاحتفالات.

واحتشد عشرات الآلاف في مكان المهرجان بمخيم النصيرات، قادمين من كافة مناطق المحافظة الوسطى عبر مسيرات محمولة وسيرا على الأقدام.

وردد المشاركون هتافات تؤكد مضيهم خلف قيادة الحركة، ومجددين بيعتهم على الثبات ومواصلة طريق الجهاد والمقاومة.

وفي كلمة له، حيا القيادي في حركة حماس النائب عبد الرحمن الجمل الجماهير التي خرجت اليوم في الذكرى الـ 32 لانطلاقة حركة حماس.

وأكد أن حماس ما زالت سباقة لتحقيق الوحدة والشراكة في القرار الفلسطيني وتمد يدها لإخوانها في كل الساحات.

وقال الجمل إن حماس مستعدة لتقديم المزيد من التنازلات من أجل إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

كما أكد القيادي في حماس أن حركته الداعم الأكبر لمسيرات العودة ولغرفة العمليات العسكرية المشتركة، مشيرا إلى أنها نجحت بكل قوة في التصدي للمشاريع الأمريكية التي هدفت لشرعنة الاحتلال وآخرها صفقة القرن.

ولفت إلى أن شرعية حماس ثورية وشعبية رغم كل المؤامرات، مشيرا إلى أنها نجحت في اختراق المنظومة الأمنية الإسرائيلية في محطات عدة.

وصادف يوم أمس السبت الذكرى السنوية الـ 32 لإعلان انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في 14ديسمبر/ كانون أول عام 1987.

وحركة حماس "هي حركة تحرر وطني، ذات فكر إسلامي وسطي معتدل، تحصر نضالها وعملها في قضية فلسطين، ولا تتدخل في شؤون الآخرين".

وتعتبر حماس مقاومة الاحتلال الإسرائيلي المشروع الاستراتيجي لها، كما أنها تعمل إلى جانب ذلك في مختلف الميادين، سواء السياسية والدبلوماسية والإعلامية والثقافية والجماهيرية والاجتماعية والإغاثية والتعليمية"، كما جاء في موقعها الرسمي.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك