رئيس "حماس" بالخارج يزور "عين الحلوة" ويلتقي الفصائل والقوى

بيروت - صفا

زار رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الخارج ماهر صلاح يوم الأحد، مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوب لبنان، واطّلع على أوضاع عدد كبير من اللاجئين فيه، كجزء من جولة زيارات يقوم بها إلى المخيمات الفلسطينية في لبنان.

والتقى صلاح بممثلي الفصائل الفلسطينية والقوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة خلال لقاء شعبيّ حضره عدد كبير من العلماء والروابط واللجان الشعبية والأهلية ولجان الأحياء والفاعليات والأهالي.

وبيّن في كلمة له بمناسبة الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة "حماس" أن جزءًا كبيرًا من لقاءات رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية مع المسؤولين العرب وغيرهم تتناول معاناة اللاجئين الفلسطينيين في الخارج، وكيفية حلّ المآسي التي يعيشونها.

وذكر أنّ قادة الحركة يسعون للتخفيف من حدّة المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون في لبنان من خلال المساعدات العاجلة الغذائية والصحية، معلنًا رفض "حماس" القاطع لأي شكل من أشكال التوطين.

وخلال كلمته، تناول صلاح تطوّر أداء "حماس" العسكري من الحجر وصولًا إلى الصاروخ والطائرة، وكذلك تحدّث عن وحدة المقاومة في الميدان، مستعرضًا تجربة المقاومة في الوحدة من خلال غرفة العمليات المشتركة التي تضمّ 13 فصيلًا مقاومًا.

كما أكّد أنّ الرفض الفلسطيني لـ"صفقة القرن" لتصفية القضية الفلسطينية يجعل تطبيقها مستحيلًا، مشدّدًا على تمسّك الفلسطينيين بحقهم بالعودة إلى القرى والمدن التي هُجِّروا منها.

ودعا رئيس حركة "حماس" بالخارج إلى ضرورة إجراء الانتخابات الفلسطينية في كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني، وأن تشمل الفلسطينيين في الخارج، فلا يمكن تجاهل أعدادهم، ولا فعاليتهم، ولا دورهم التاريخي في المقاومة، والحفاظ على الهوية الفلسطينية.

/ تعليق عبر الفيس بوك