اعتبره "شهيد القدس"

هنية من إيران: سليماني قدّم لفلسطين والمقاومة ما وصلت إليه من قوة

طهران - متابعة صفا

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية صباح الإثنين إن اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني "لن يُضعف مشروع المقاومة في فلسطين".

وأضاف هنية، في كلمة له خلال مراسم تشييع سليماني بطهران، أن "مشروع المقاومة على أرض فلسطين في مواجهة المشروع الصهيوني والهيمنة الأمريكية لن ينكسر ولن يتردد ولن يضعف وسيستمر في خطه الثابت، خط المقاومة حتى دحر المحتلين عن أرضنا وقدسنا".

وذكر أن "المقاومة لن تضعف ولن تتراجع؛ فالاغتيالات تزيدنا قوة وثباتًا وإصرارًا للمضي نحو تحرير القدس وفلسطين وتحرير إرادة الأمة".

ورأى هنية أن اغتيال سليماني "جرمية نكراء تستحق من كل العالم الرفض والإدانة والعقوبة لمن ارتكبها".

وأشار إلى أنه ذهب إلى طهران "لتقديم التعازي لسماحة القائد السيد علي خامنئي ولجمهورية إيران الإسلامية قيادة وحكومة وشعبًا باستشهاد القائد قاسم سليماني، وتقديم التعازي لأسرته وأبنائه وعموم أهله، ولكل من حمل راية المقاومة ضد المشروع الصهيوني والأمريكي في هذه المنطقة".

وقال: "نقف هنا اليوم لنعبر عن مشاعرنا الصادقة تجاه أخ عزيز وشهيد قائد قدّم لفلسطين وللمقاومة ما أوصلها إلى ما وصلت إليه من القوة والصمود والعطاء".

ولفت إلى أن اغتيال سليماني "يعبّر عن روح البلطجة والعنجهية وروح الإجرام التي تغطي كل جرائم سفك الدماء، وتحديدًا على أرض فلسطين".

وأضاف أن "روح الإجرام التي تجلت في اغتيال الشهيد القائد سليماني هي التي أعطت الغطاء للجرائم وروح الإجرام للاحتلال الصهيوني في اغتيال قادة المقاومة في أرض فلسطين وخارجها".

ووصف هنية سليماني بـ"شهيد القدس" لأنه "أمضى حياته من أجل دعم المقاومة وإسنادها وهو على رأس فيلق القدس في الحرس الثوري".

وأكد أن "المقاومة التي انتصرت في لبنان وغزة سوف تنتصر في معركتها الحاسمة ضد المشروع الصهيوني".

واغتالت طائرة أمريكية سليماني ونائب قائد الحشد الشعبي في العراق أبو مهندس المهندس وآخرين، بغارة استهدفت موكبهم قرب مطار بغداد الدولي في العراق يوم الجمعة الماضي، وقال مسؤولون أمريكيون إنه كان يخطط لاستهداف المصالح الأمريكية.

وتوعدت إيران بـ"انتقام قاسٍ" ردًا على اغتيال سليماني.

/ تعليق عبر الفيس بوك