توتر في بحر العرب بين سفينتين حربيتين أميركية وروسية

واشنطن - صفا

اتهمت وزارة الدفاع الأميركية البحرية الروسية اليوم الجمعة بالتصرف "بشكل عدائي" في بحر العرب بعد أن كادت إحدى سفنها تتصادم مع سفينة حربية أميركية.

وقال الأسطول الخامس الأميركي -ومقره في البحرين- في بيان مساء اليوم إن سفينة تابعة للقوات البحرية الروسية "اقتربت بشدة" من مدمرة تابعة للبحرية الأميركية في شمال بحر العرب أمس الخميس.

وذكر الأسطول الخامس أن المدمرة الأميركية "يو أس أس فراغوت" أطلقت خمسة أصوات تحذيرية وطلبت من السفينة الروسية تغيير مسارها.

وأضاف البيان أن "السفينة الروسية رفضت في بادئ الأمر لكنها غيرت مسارها في نهاية المطاف".

وأوضح الأسطول -الذي نشر تسجيلا مصورا للحادثة- أنه "على الرغم من أن السفينة الروسية قررت التحرك فإن التأخر بادئ الأمر في الامتثال للقوانين الدولية أثناء اقترابها بشكل عدائي زاد خطر وقوع تصادم".

وختم البيان بأن "الأسطول الحربي الأميركي يواصل توخي اليقظة، وهو مدرب على العمل بشكل مهني، إننا مستمرون في تشجيع سفن كل الدول على العمل بالتوافق مع القوانين والمعايير والقواعد المعترف بها دوليا للملاحة". ولم تصدر وزارة الدفاع الروسية على الفور أي تعليق على هذا الحادث، وفقا لموقع قناة "روسيا اليوم".

ونقلت شبكة "سي أن أن" عن اثنين من مسؤولي الدفاع قولهما إن السفينة الروسية اقتربت لمسافة تصل إلى 180 قدما (نحو 55 مترا) من السفينة الأميركية، وأضافا أنها كانت تعمل على المراقبة وجمع المعلومات الاستخباراتية، وتحمل اسم "إيفان خورز".

وفي يونيو/حزيران الماضي اتهمت البحرية الأميركية سفينة حربية روسية بالالتفاف بطريقة غير آمنة من خلال الوصول إلى مسافة 100 قدم من السفينة "يو أس أس تشانسلورزفيل"، مما أجبر السفينة الأميركية على القيام بمناورة طارئة لتجنب الاصطدام.

/ تعليق عبر الفيس بوك