الاحتلال يفتش منزلين في حي باب حطة بالقدس ويستدعي فتاة للتحقيق

القدس المحتلة - صفا

اقتحمت مخابرات وشرطة الاحتلال، يوم الأحد، منزلي المقدسيين أحمد غزالة ومحمد شريفة في حي باب حطة بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة، وفتشتهما بحجة البحث عن مواد ممنوعة ومفرقعات.

وذكر أحمد محمود غزالة (53 عامًا) أنّه تفاجأ بقوات الاحتلال تقتحم المنزل، وتبرز أمر تفتيش صادر عن محكمة الصلح، للبحث عن مواد ممنوعة ومفرقعات.

وأضاف بأنّه جرت بينه ومخابرات الاحتلال مشادات كلامية وحاولوا اعتقاله، ثم قاموا بتفتيش المنزل وتخريب محتوياته، والدوس بأحذيتهم على الملابس.

ولفت إلى أن زوجته الحامل وأولاده الثلاثة شعروا بالخوف خلال اقتحام جنود الاحتلال للمنزل وتفتيشه، وأشار إلى أنه سيقدم شكوى ضد جنود الاحتلال الذين فتّشوا المنزل دون سبب، ولم يصادروا أي شيء.

وأوضح غزالة أنّه أسير محرر كان اعتقل في عام 2014 لمدة 8 أشهر، وفي عام 2016 لمدة 33 شهرًا، بتهمة التخطيط لـ"أعمال إرهابية، وتصنيع عبوات ومواد ممنوعة"، وفق زعم الاحتلال.

في سياق ذي صلة، داهمت قوات الاحتلال اليوم منزل الأسير المحرر محمد شريفة في حي باب حطة بالبلدة القديمة بالقدس، وفتشته وبعثرت محتوياته.

من جهة أخرى، سلّمت شرطة الاحتلال مساء الأحد استدعاء للتحقيق للفتاة آية أبو ناب عند باب حطة أحد أبواب المسجد الأقصى.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك