ماذا قال إعلامي كويتي عن تعزية حماس لإيران؟

الكويت - صفا

تساءل الإعلامي الكويتي مبارك المطيري عن دور الدول العربية التي استنكرت تعزية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية باغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وقال المطيري في مقطع مصور بثه عبر صفحته في "توتير"، يوم الاثنين، "وصلني الكثير من الردود بخصوص زيارة هنية وتعزيته بسليماني ووصفه له بالشهيد".

وتابع "إيه يقول عنه شهيد... لما تديرون ظهركم لغزة (تخذلوها) وهي تقصف ليل نهار، وما يدعمها سوى إيران وبعض الدول العربية الشريفة، أكيد هيقول عنه شهيد".

وقال المطيري "لما انتو (الدول العربية المنتقدة) تطبلون وتؤيدون التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، في الوقت التي تحتاجكم فيها غزة، فأكيد هيقول عنه شهيد".

وأضاف "من كان يدعم غزة بالمال والأسلحة، ثلاثة أو أربع دول عربية شريفة، وإيران".

وقال المطيري "أنا أتكلم عن نفسي والكويتيين، موقفنا واضح من حركة حماس، نؤيدها تأييدًا تامًا، ونحن آخر من سيفكر في التطبيع مع الاحتلال".

وفي مستهل المقطع المصور تحدث المطيري عن صدفة لقائه بهنية داخل الطائرة المتجهة للعاصمة العمانية مسقط، للتعزية بوفاة السلطان العماني قابوس، "كنت رايح أعزي والتقيت به في الطائرة، أعجبت به، فهو ذو أهمية وشخصية، وكان جالس في الدرجة السياحية، كإنو مسافر عادي".

وتابع "غيره (هنية) من الشخصيات لا قيمة ولا قامة لها، يسافرون بطائرات خاصة وبمزايا عديدة".

وأمس كشف المطيري عن كواليس رحلة رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إلى العاصمة العُمانية مسقط والوفد المرافق له؛ لأداء العزاء بوفاة سلطان عُمان الراحل قابوس بن سعيد.

وكتب الإعلامي المطيري، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الشخصي بموقع "تويتر"، إنّه ركب الطائرة المتجهة الي مسقط "وإذ بشخص يدخل الطائرة ومعه 3 أشخاص يمرون من أمامي بالدرجة الأولى بالاتجاه لدرجة السياحة ويجلسون في آخر الطائرة".

وبيّن أنّه شعر وكأنّه يعرف الشخص الذي مرّ من أمامه فتوجّه بالسؤال إلى أحد الأشخاص حول من يكون الشخص الذي مرّ من أمامه، فأخبره بأنّه إسماعيل هنية رئيس وزراء فلسطين السابق ورئيس المكتب السياسي لحماس.

وأضاف "تخيلوا هذا الشخص الذي تحاك عليه الروايات أنّه يسرق أموال الفلسطينيين، ومدعوم من إيران، يملك مليارات من أموال الدعم لمقاومة الكيان الصهيوني يجلس بالدرجة السياحة مع ٣ من مرافقيه، ويملك هاتفًا قديمًا، ونزل المطار ينتظر حقيبته".

وتابع المطيري "جلست أتحدث معه، ووجدته مثقفًا لطيفا وودودا، وعندما عرف أنني كويتي أخذ يهلّل ويرحب بي حتى أنّه طلب مني الجلوس إلى جانبه، وقمت أنا بنهاية حديثي معه بالتقاط صورة للذكرى".

واختتم سلسلة تغريداته بالقول إنّ الإعلامي المصري عمرو أديب، والداعية الإماراتي وسيم يوسف، والإعلامي الكويتي أحمد الجار الله، وإعلاميون آخرون يتجوّلون "بطائرات خاصة وفي آخر النهار يتحفوننا بروايات عن الإخوان، ويطعنون ليل نهار بحركة المقاومة الفلسطينية".

وكان هنية ووفد قيادي من حركة حماس قدّموا واجب العزاء إلى السلطان هيثم بن طارق بوفاة سلطان عُمان الراحل قابوس بن سلطان.

/ تعليق عبر الفيس بوك