تصريحات إسرائيلية وشائعات تربك منتفعي شركة كهرباء القدس

القدس المحتلة - خــاص صفا

تسود حالة من القلق اليومي والإرباك بين صفوف سكان مدينة القدس المحتلة وبعض مدن الضفة الغربية المحتلة بفعل التحريض الإسرائيلي المستمر على شركة كهرباء محافظة القدس، والضغوطات التي تمارسها شركة الكهرباء القُطرية الإسرائيلية، وبعض الشائعات المقصودة.

ودعا رئيس بلدية الاحتلال عبر صفحته في فيسبوك "موشيه ليون"، شركة كهرباء محافظة القدس إلى وضع حد للأزمة الحالية، والتي تضرر منها آلاف المواطنين الفلسطينيين في بعض أحياء شرقي القدس.

وقال رئيس بلدية الاحتلال إن انقطاع التيار الكهربائي المتكرر في أحياء شرقي القدس في الأيام الأخيرة يشكل مصدر قلق حقيقيًا.

أما شركة كهرباء محافظة القدس فاستنكرت تصريحات المسؤول الإسرائيلي، مؤكدة أنها محاولة للتغطية على فشل شركة الكهرباء الإسرائيلية، وتصدير أزمتها للخارج.

وذكرت أن تصريحات "ليون" "تهدف للتشكيك بقدرات كهرباء القدس، لخلق نوع من عدم الثقة ما بين المواطنين والشركة، ولاسيما أن ثلاثة خطوط من محطة الخليل لشركة الكهرباء القطرية ما زالت مقطوعة من المصدر".

وشددت على أن شركة الكهرباء الإسرائيلية تتحمل الأزمة وحدها بعد تقليصها الخطوط الرئيسية، التي تزود مدينة القدس وأحيائها خاصة في هذا البرد القارس.

في السياق، قطعت شركة الكهرباء التيار اليوم من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثالثة عصرًا عن أجزاء من بلدة أبو ديس وكامل بلدة العيزرية وقرية زعيم، بفعل أعمال صيانة على شبكات الضغط العالي.

ورافق إعلان الشركة عن قطع التيار الكهربائي حالة إرباك شديد، إذ نشرت بعض صفحات فيسبوك معلومات مضللة عن أوقات القطع ومناطقه.

وأثار ذلك، غضب سكان تلك المناطق، وهي مخيم شعفاط والبلدة القديمة وبلدة سلوان، حتى أن بعضهم كال الشتائم على الشركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما اتصل آخرون على الشركة للاستفسار.

بدورها، تداركت شركة كهرباء محافظة القدس الأمر، وأوضحت للمواطنين -عبر صفحتها- أن القطع عن المناطق المذكورة بإعلانها، نتيجة طلب شركة الكهرباء الإسرائيلية عمل صيانة على أحد الخطوط المزودة للقدس، خوفا من انقطاعها في الأيام المقبلة.

وأهابت الشركة بالمشتركين عدم اعتماد أي قطع لا يكون مصدره مواقع الشركة الرسمية.

وتأتي هذه الاشاعات والأخبار التحريضية في الآونة الأخيرة، تزامنا مع مواصلة شركة الكهرباء القطرية الاسرائيلية سياسة العقاب الجماعي بحق أبناء شعبنا في مدينة القدس والضفة الغربية المحتلة، وهجمتها التي يرى البعض أنها تستهدف وجود شركة كهرباء محافظة القدس.

وزوّدت شركة كهرباء محافظة القدس مشفى بيت جالا الحكومي "الحسين"، وبيت لحم للأمراض العقلية، والجمعية العربية والمستشفى الفرنسي في محافظة بيت لحم بأربع مولدات كهربائية بقوة 1000 أمبير، حرصًا على حياة المرضى في حال استمرت كهرباء "إسرائيل" بقطع التيار الكهربائي عن المحافظة.

وعن أزمة انقطاع التيار الكهربائي في كافة مناطق امتياز شركة كهرباء محافظة القدس، قال مدير فرع محافظة القدس في الشركة أكرم شهابي إن الأزمة "فنية لدى شركة كهرباء إسرائيل"، مشيرة إلى أن فترة الانقطاع تكون في الذروة ما بين الساعة الخامسة والثامنة مساءً".

وأوضح الشهابي لوكالة "صفا" أن الأيام القريبة المقبلة ستشهد دفع الديون المستحقة لشركة الكهرباء القُطرية الإسرائيلية، لافتًا إلى أن "الأزمة الفنية ستنتهي في بداية شهر فبراير/ شباط بتشغيل محطة قلنديا (طروت)".

وطالب الشهابي المستهلكين بترشيد استهلاك الكهرباء خاصة في الساعات المذكورة، حتى تتمكن الشركة من توفير الكهرباء لهم، والتخفيف من انقطاعات التيار.

/ تعليق عبر الفيس بوك