"للاستفادة من الفراغ بقيادة فيلق القدس"

الاستخبارات الإسرائيلية توصي بزيادة الهجمات على سوريا

القدس المحتلة - صفا

أوصت شعبة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي (أمان) الاستفادة مما وصفته "الفراغ في قيادة فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في سوريا بزيادة الهجمات على القوات الإيرانية" في سوريا.

وترى شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية –بحسب قناة الأخبار الإسرائيلية (كان)- أن فراغا نشأ في قيادة فيلق القدس عقب اغتيال قائده الجنرال قاسم سليماني قبل أقل من أسبوعين.

وبحسب اعترافات إسرائيلية فإنه تم شن مئات الغارات خلال السنوات الماضية على إرساليات سلاح إيرانية لحزب الله اللبناني في سوريا، إضافة إلى قواعد عسكرية وقوات إيرانية في سوريا أيضًا.

وأضافت (كان) "يدركون في شعبة الاستخبارات أنه كلما زاد عدد الضحايا الإيرانيين في سوريا كلما قللت طهران من عدد جنودها على الأرض".

والليلة الماضية شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي غارات على مطار "تي فور" في سوريا، في أعلن الجيش السوري تصدي مضاداته للهجوم وتمكنه من إسقاط بعض الصواريخ التي أطلقتها المقاتلات الإسرائيلية.

و‏بعد ساعات من الهجوم في سوريا.. أجرى في ساعة مبكرة صباح اليوم –بحسب القناة الـ12 العبرية- مكالمة هاتفية بين كلا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو.

ولفتت القناة الإسرائيلية إلى أن المحادثة الهاتفية بين نتنياهو وبومبيو تعلقت "بالتطورات الإقليمية".

ونقلت عن بومبيو قوله لنتنياهو خلالها "إن التزامات الولايات المتحدة تجاه أمن إسرائيل ثابتة"، دون أن تذكر مزيدًا من التفاصيل.

وكان الاحتلال الإسرائيلي يتهم سليماني بقيادة ما يسميه سعي إيران لإيجاد موطئ قدم لها في سوريا وإنشاء قواعد عسكرية لها بدمشق.

وجاءت هذه التوصية غداة التقييم السنوي لهيئة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي التي نشر مقتطفات منها أمس والذي يشير إلى أن اندلاع حرب شاملة مع الكيان الإسرائيلي "ضئيل" غير أن احتمال الانجرار إلى تصعيد عسكري يتراوح بين متوسط وكبير.

وحسب التقييم، فإن اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني "أدى إلى تخفيف التوتر الأمني في منطقة الشرق الأوسط على المدى القريب".

وأشارت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية (مكان) إلى أن السؤال الذي يطرحه التقييم "هو هل سيفلح القادة الذين يخلفون سليماني في الحفاظ على البنى التحتية للنفوذ الإيراني التي أقامها في المنطقة؟".

وأضاف التقرير الاستخباري الإسرائيلي أن "إيران ستواجه في الفترة القريبة تحديات جمة وبادئ ذي بدء فيما يخص الملف النووي".

/ تعليق عبر الفيس بوك