الاحتلال يفرض الحبس البيتي على 4 شبان مقدسيين

القدس المحتلة - صفا

أخلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي يوم السبت سبيل أربعة شبان مقدسيين بشرط الحبس البيتي لمدة خمسة أيام.

وذكر نور الشلبي لمراسل وكالة "صفا" أن شرطة الاحتلال في مركز المسكوبية أخلت سبيل شقيقه خالد وبقية الشبان دون عرضهم على محكمة الصلح غربي القدس المحتلة.

وأشار إلى أن الشبان الذين فرض عليهم الحبس البيتي هم: جهاد محمد الشلبي (19 عامًا)، وخالد سليم الشلبي (17 عامًا) ومنصور الطويل (17 عامًا) وقصي أبو خضير (17 عامًا).

وأضاف أن جنود الاحتلال اعتقلوهم أمس أثناء خروجهم من أبواب المسجد الأقصى، بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح، واقتادوهم إلى مركز القشلة للتحقيق، ثم نقلوهم الى مركز المسكوبية واحتجزوهم حتى اليوم.

وفي السياق، استدعت مخابرات الاحتلال اليوم المقدسي أحمد غزالة (53 عامًا) مجددا، للتحقيق في مركز شرطة القشلة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وقال غزالة لمراسل وكالة "صفا" إن مخابرات الاحتلال اقتحمت منزله في حي باب حطة أمس مرتين، وتركت له استدعاء للتحقيق، وانتظر عند باب المركز لمدة ساعتين ونصف، ولم يسمحوا له بالدخول رغم هطول الأمطار والبرد القارس؛ فرجع للمنزل.

وأشار إلى أن مخابرات الاحتلال اقتحمت منزله خمس مرات خلال أسبوع.

كما أبعدت شرطة الاحتلال أمس الشبان المقدسيين إبراهيم النتشة، ومحمد أبو شوشة، ومنير الباسطي، ومحمد شريفة، عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع.

/ تعليق عبر الفيس بوك