مجلس الأمن يبحث الاستيطان والوضع بغزة

نيويورك - صفا

يبحث مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء التحديات التي تواجه عملية التسوية في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى الأوضاع الإنسانية في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة، وعدم إحراز أي تقدم في عملية المصالحة الفلسطينية، بالإضافة الى استمرار العنف بين الطرفين.

ومن المقرر أن يتناول المجلس خلال مناقشته الفصلية المفتوحة، كذلك وقف النشاط الاستيطاني لاسيما بعد استمرار عمليات الاستيلاء على الأراضي والزيادة الكبيرة في هدم المباني الفلسطينية.

ومن المتوقع أيضا أن يتم خلال الجلسة مناقشة الانتخابات الفلسطينية والاسرائيلية المقرر إجراؤها العام الجاري.

يشار إلى أن الأعضاء العشرة الجدد المنتخبون بمجلس الأمن عبّروا في تصريحات سابقة عدم قانونية المستوطنات، مكررين قلقهم الجماعي بشأن إمكانية ضم المناطق في الضفة الغربية المحتلة.

ويعتبر المجتمع الدولي وبأغلبية ساحقة، المستوطنات غير شرعية، ويستند هذا جزئيًا إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك