الاحتلال يُخلي سبيل شابين مقدسيين بشرط الحبس البيتي

القدس المحتلة - صفا

قررت محكمة "الصلح" الإسرائيلية غربي القدس المحتلة يوم الثلاثاء الإفراج عن الشابين حمزة أبو ناب ومحمد شريفة، بشرطة الحبس البيتي لمدة 3 أيام، ودفع كفالة مالية بقيمة ألف شيكل.

وأفاد المحامي حمزة قطينة أن نيابة الاحتلال طالبت اليوم تمديد توقيف الشابين أبو ناب وشريفة إلى ثلاثة أيام، ولكن القاضي قرر الإفراج عنهما بشرط الحبس البيتي حتى يوم الجمعة المقبل، وعدم التواصل مع بعضهما لمدة شهر، ودفع كفالة مالية.

وأشار قطنية إلى أنّه سيقدم شكوى إلى مركز "ماحش" الخاص بالشكاوى ضد شرطة الاحتلال "بسبب آثار الاعتداء الواضحة على جسدي الشابين"، جراء الاعتداء عليهما بعنف ليلة أمس خلال اعتقالهما من باب حطة في البلدة القديمة.

وأوضح أن الشاب محمد شريفة نقل للعلاج في المستشفى أمس، لإصابته بآلام شديدة في جسده جراء اعتداء شرطة الاحتلال عليه.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الشابين شريفة وأبو ناب مساء الاثنين عندما حاولا منع اعتقال الفتاة آية أبو ناب أثناء خروجها من باب حطة في المسجد الأقصى.

وفي سياق متصل، أجلت محكمة الاحتلال اليوم محاكمة الشاب محمد خالد أبو سنينة من بيت حنينا شمال القدس، لتاريخ 2/2/2020، وكان اعتقل قبل ثلاثة أشهر.

/ تعليق عبر الفيس بوك