هنية يصل ماليزيا ويلتقي رئيس الوزراء

كوالالمبور - صفا

وصل عصر الثلاثاء رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور على رأس وفد من قيادة الحركة، وذلك في زيارة للقاء القادة والمسؤولين الماليزيين وعلى رأسهم رئيس الوزراء الماليزي.

وتأتي الزيارة في إطار الجهود السياسية التي تقوم بها قيادة الحركة لتحشيد كل أشكال الدعم للشعب الفلسطيني، ولمواجهة التحديات الخطيرة التي تواجه القضية الفلسطينية.

وعقد رئيس الحركة خلال الآونة الأخيرة العديد من اللقاءات مع قادة المنطقة ابتدأت مع القيادة المصرية، حيث التقى في القاهرة مع المسؤولين في جهاز المخابرات المصرية على رأسهم معالي الوزير عباس كامل.

وتركز النقاش حول عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، إذ تم استعراض العلاقات الثنائية الراسخة بين الشعبين الفلسطيني والمصري، وسبل تطوير العلاقة في شتى المجالات.

وأكدت قيادة الحركة على مركزية الدور المصري في القضية الفلسطينية، ومحوريته في الملفات كافة ذات الصلة.

وكان هنية أجرى عدة زياراتٍ في وقتٍ سابق التقى خلالها في اسطنبول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وبحثا خلال اللقاء التطورات المتعلقة بالانتخابات الفلسطينية المزمع عقدها، ودور الحركة في تذليل العقبات أمام إجرائها، وكذلك الجهود المبذولة من أجل تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام.

كما التقى هنية في وقتٍ سابق الأمير القطري تميم بن حمد وناقش معه آخر التطورات السياسية، وخاصة المتعلقة بالقضايا الاستراتيجية.

وأثناء زيارته إلى طهران لتقديم واجب العزاء بعد اغتيال الولايات المتحدة قائد فيلق القدس الحاج قاسم سليماني، التقى هنية القيادة الإيرانية، وأكد على الدور المحوري للمقاومة في إجهاض مخططات الاحتلال والوقوف سدًا منيعًا أمام صفقة القرن.

وفي مسقط التقى هنية السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، وقدم له التعازي برحيل سابقه السلطان قابوس بن سعيد، وبحث على هامش اللقاء التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، ودور السلطنة في دعم صمود الشعب الفلسطيني.

/ تعليق عبر الفيس بوك