اشتية: الاستثمار بمعالجة مياه الصرف سيعوض المقتطع من المقاصة

دافوس - صفا

قال رئيس الوزراء إن التوجه للاستثمار بمعالجة مياه الصرف الصحي سيوفر المال الذي يخصمه الاحتلال بدون وجه حق، وسيوفر مياه معالجة لاستخدامات متنوعة في أربع مناطق في الشمال والجنوب".

وأوضح رئيس الوزراء خلال لقائه وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو الخميس أن أحد البنود التي تشكل نزيفًا ماليًا في الخزينة العامة هي الأموال التي تقتطعها إسرائيل من أموال الضرائب الفلسطينية بدل معالجة مياه الصرف الصحي، التي تنتقل بسبب التضاريس إلى داخل الأراضي المحتلة، وهذا الخصم يتم بلا تدقيق ويصل إلى 15 مليون شيقل شهريًا".

يُشار إلى أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينيت) الشهر الماضي على اقتطاع 150 مليون شيقل من أموال عائدات الضرائب الفلسطينية "المقاصة"، بحجة دفعها كرواتب لأسر الشهداء وللأسرى في سجون الاحتلال من الحكومة الفلسطينية.

وذكر أن واقع الاحتلال فرض وضعًا مائيًا صعبًا في فلسطين، فـ"إسرائيل" تسيطر على معظم المصادر المائية وتسخرها لخدمة الاستيطان فيما يعاني الفلسطينيون من نقص حاد في المياه.

كما أطلع اشتية الوزير الفنلندي على البرامج الحكومية من أجل التوسع في التعليم المهني والتحول في نظام التعليم الجامعي، وكذلك وضعه في صورة استراتيجية التنمية بالعناقيد وتعزيز المنتج المحلي والتبادل التجاري المباشر مع العالم لتحقيق الانفكاك عن الاحتلال.

وفي الجانب السياسي، أكد اشتية أهمية العمل الجماعي لمواجهة التهديد الإسرائيلي الخطير بضم أجزاء من الضفة الغربية، وضرورة الإسراع بالاعتراف بفلسطين، وكذلك التحضير لما بعد مشروع ترامب الذي ما زال غامضا لكن ما سبقه من إجراءات يفضح عدم تضمنه الحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية.

/ تعليق عبر الفيس بوك