رفض واسع لـ"صفقة القرن" وترحيب بدعوة هنية لاجتماع عاجل لمواجهتها

غزة - صفا

رحبت فصائل فلسطينية بدعوة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، الداعية إلى اجتماع عاجل مع حركة "فتح" وجميع الفصائل في العاصمة المصرية القاهرة، من أجل اتخاذ موقف موحد مما يسمى "صفقة القرن".

وتزامنت دعوة هنية مع توالي ردود الفعل الفلسطينية الغاضبة والمنددة بـ"صفقة القرن"، والتي من المقرر أن يعلنها الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" قبل نهاية الشهر الجاري.

حركة الجهاد

وأكد خالد البطش، عضو المكتب السياسي ومسؤول العلاقات الوطنية في حركة الجهاد الاسلامي، "رفض حركته المطلق لمخطط ترمب الهادف لتصفية القضية الفلسطينية، وتعلن الحركة تصديها لهذا المخطط ووقوفها مع كل القوى الحيّة ضد هذه المخططات".

وشددت الحركة في بيان وصل (صفا) على ضرورة توحيد الجهود والعمل وفق استراتيجية وطنية جامعة لإسقاط ما يسمى بـ "صفقة ترمب" ، وحماية القدس والمسجد الأقصى المبارك، كما رحبت بدعوة هنية "لعقد لقاء وطني لبناء استراتيجية مواجهة ويضع الاليات اللازمة للعمل على حماية الثوابت وتعزيز صمود شعبنا ومجابهة كل التحديات التي تتهدد حقوقنا وقضيتنا".

ودعت جماهير شعبنا في كل أماكن تواجده للتحرك الواسع ضد المخطط "الصهيو- أمريكي" الخطير والوقوف بكل قوة وبسالة لإسقاط الصفقة والدفاع عن أرضنا وثوابتنا ومقدساتنا.

القيادة العامة

بدورها، أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة-، أن فلسطين بشعبها ومقاومتها أقوى من كل المؤامرات التي تحاك من أجل تصفية القضية الفلسطينية، وإن كل الرهانات على إضعاف شعبنا فشلت وستفشل لا محالة أمام صمود الفلسطيني في مقارعة المحتل الإسرائيلي ورأس الإرهاب أمريكا.

وقالت الجبهة في بيان وصل (صفا)، مساء الأحد، "إن صفقة القرن اليوم تمثل أحد أخطر أشكال الإرهاب الذي يمارس بحق شعبنا ومقدساته في محاولة لتركيعه وسلب حقوقه المشروعة فإننا نعلنها للقاصي والداني أن هذه المؤامرات ستفشل ولن تمر وأن قضيتنا الفلسطينية لا مجال فيها للمفاوضات والحلول الإستسلامية وإننا لن نتنازل عن شبر واحد من أرض فلسطين".

وثمنّت الجبهة في قطاع غزة دعوة رئيس حركة حماس إسماعيل هنية أبوالعبد لعقد جلسة طارئة تضم الأمناء العامون للفصائل، "لنجتمع على كلمة سواء لإسقاط صفقة القرن وكل مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية عبر تغليب المصلحة الوطنيةالعليا".

حركة الأحرار

وباركت حركة الأحرار الفلسطينية، دعوة هنية لعقد لقاء وطني عاجل لترتيب البيت الفلسطيني ووضع رؤية وطنية جامعة لمواجهة وإسقاط صفقة القرن.

وأضافت "طالما أن الكل الفلسطيني يعلن نظرياً رفضه لصفقة القرن, فإن عقد هذا اللقاء هو الخطوة العملية الأولى التي تعكس مدى جدية كافة الأطراف الفلسطينية في رفضها لصفقة القرن واستعدادها الحقيقي للعمل على إسقاطها والدفاع عن أرضنا وشعبنا وحقوقنا الوطنية".

واعتبرت أن وحدة وصلابة الموقف الفلسطيني هي الأساس لأي مواقف عربية وإسلامية مطلوبة, فلا يُعقل أن ننتظر مواقف واضحة وفاعلة من الأمة دون أن نتقدم الصفوف موحدين كفلسطينيين ونكون في طليعة المواجهة الفعلية.

وختمت قائلة: "الوقت من دم وليس هناك دقيقة فائضة في مخزون الوقت لدينا, التاريخ لا يرحم وشعبنا لن يغفر لكل من يُعطل مسيرة العمل الوطني الموحد التي يجب أن تنطلق فوراً وبدون مناورات فارغة, وليعلم الجميع أن أي تأجيل لا يخدم سوى الأعداء والعاملين على تمرير الصفقة بهدوء وعلى شماعة استمرار الانقسام".

دعوة هنية

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، أعلن جاهزية حركته للقاء عاجل مع الإخوة في حركة فتح وجميع الفصائل في العاصمة المصرية القاهرة "لنرسم طريقنا ونملك زمام أمرنا، ونتوحد في خندق الدفاع عن قدسنا وحرمنا وحرماتنا".

وقال هنية في بيان صحفي تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه مساء الأحد: إننا "نعلن بوضوح رفض مؤامرة صفقة القرن واعتبار معركة التراجع فيها حرام علينا".

وأضاف "لنعلنها مدوية أن الصفقة لن تمر، وستسقط الهجمة الاستعمارية الجديدة، وسينتصر الوطن ويندحر الغزاة".

/ تعليق عبر الفيس بوك