لبنان: لقاء تضامني رفضًا لـ"صفقة القرن"

بيروت - صفا

شاركت القوى الشبابية الطلابية اللبنانية والفلسطينية في لقاء تضامني رفضًا لـ"صفقة القرن".

وأكد أمين سر المكتب الطلابي الحركي المركزي نزيه شمّا، ثبات الشعب الفلسطيني وقيادته على الثوابت وعهد الشهداء والأسرى، وسعيه لاستعادة اللحمة والوحدة الوطنية.

واعتبر إعلان ترمب القدس عاصمة أبدية للاحتلال وشرعنة الاستيطان وإلغاء حق العودة عدوانا غاشما لا يقل خطورة عن المجازر التي ارتكبتها "إسرائيل" بحق أبناء الشعب الفلسطيني على مر تاريخها الإجرامي.

وأشاد بمواقف لبنان وشعبه وقواه وأحزابه المشرّفة لنصرة للقضية الفلسطينية.

وأكد عدم التدخل في الشأن اللبناني الداخلي وأن الفلسطينيين لن يكونوا الا عامل استقرار لوحدة لبنان.

بدوره، اعتبر عضو منظمة الشباب التقدمي عبد الكريم أحمد أن فلسطين هي القضية ولن تحدها وتمحوها مجموعة أوراق وُقّعت بحبر رخيص، لتعطي أولئك الذين احتلوا الأرض ما لا يستحقون.

ودعا إلى الصمود ووحدة الصف فلسطينيًا وعربيًا، وتجاوز كل الانقسامات الداخلية وتحقيق الوحدة الشاملة لجميع الفصائل الفلسطينية ووحدة الصف العروبي، وإلى مقاومة شعبية عربية واسعة بوجه تلك القرارات، لتبقى فلسطين عربية والقدس عاصمة عربية.

من جهته، شدد عضو دائرة الشباب في السفارة مصطفى حمادي على أن المؤامرة تستهدف الثوابت والكرامة والمقدسات وحق العودة، مؤكداً التمسك بالثوابت الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال، ورفض كل ما يحاك ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية.

/ تعليق عبر الفيس بوك