الجهاد الإسلامي: العمليات الفدائية بالضفة والقدس تدفنان المؤامرة

غزة - صفا

قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يوم الخميس إن العمليات الفدائية في كل من الضفة الغربية والقدس المحتلتين تدفنان مؤامرة "صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال القيادي بالجهاد جميل عليان في بيان صحفي تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه: إن "ما يحدث اليوم من ملاحقة جنود العدو في جنين والانتقام منهم في القدس والشهداء الذين يرتقون في كل محطات الوطن سيدفن المؤامرة في جبال الضفة ووديانها وشوارع القدس وأقصاها كما ستدفنها غزة وسيدفنها أهالي أراضي ال ٤٨ والشتات والملايين الثائرة رفضا لدولة الشر الصهيوني من اليمن وتركيا وإيران وتونس وماليزيا والجزائر وسوريا والعراق الى عواصم العرب والمسلمين".

وأوضح أن ثقة أمتنا بالشعب الفلسطيني وثورته، واجبة لكل المرتبطين بفلسطين كقضية مركزية.

وأضاف عليان أن "إشعال كل المحاور في منطقتنا ضد أمريكا ودولة الاحتلال هو الطريق والأداة الأصوب لمواجهة المؤامرة التي لم تترك بلدًا عربيًا الا وحاولت تفتيته".

ووجه عليان التحية للشهداء محمد الحداد ويزن أبو طبيخ وطارق بدوان الذين أكدوا بدمهم أنهم أكبر من كل المؤامرات والصفقات، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى والحرية للأسرى.

وشدد على أن المقاومة هي الخيار الأوحد لكل الأحرار والصادقين في العالم حتى تحرير كل فلسطين وتهشيم كل المتآمرين وتحطم كل المؤامرات.

وبارك القيادي في الجهاد العمليات البطولية التي وقعت في الضفة والقدس ضد جنود الاحتلال.

وأردف "أكد أهلنا في الضفة بثوارها وشهدائها وجرحاها وبيوتها المهدمة والمظلومة أنها الشاهد الأصدق على حيوية شعبنا وقدرته اللامتناهية على المواجهة والانتصار وإفشال كل المؤامرات والصفقات وعلى رأسها صفقة ترمب- نتنياهو الفاسدة".

وزاد بالقول: "فشلت المليارات في كسر إرادة شعبنا وفشل التنسيق الأمني في النيل من قدرة أبطال الضفة وفشلت اللقاءات السرية والعلنية والتطبيع الخياني في تحويل هذا الكيان الصهيوني المجرم الى صديق أو حليف".

/ تعليق عبر الفيس بوك