تراجع أغلب بورصات الخليج الرئيسية ومصر تواصل المكاسب

دبي - صفا

 

طغى الهدوء على التعاملات في أغلب بورصات الخليج الرئيسية اليوم الخميس، إذ ضغطت نتائج مخيبة للآمال على أسهم البنوك بها، بينما واصل مؤشر الأسهم القيادية ببورصة مصر المكاسب للجلسة الثالثة على التوالي.

وفقد المؤشر القياسي للبورصة السعودية 0.5 بالمئة، متلقيا الضربة الأكبر من سهم البنك السعودي الفرنسي. وهوى سهم البنك 5.3 بالمئة بعد أن أخفق في تحقيق تقديرات الأرباح للعام بأكمله.

سجل البنك ربحا سنويا 3.12 مليار ريال (831.69 مليون دولار)، ارتفاعا من 1.4 مليار ريال في العام السابق. لكن الرقم جاء دون متوسط تقديرات المحللين البالغ 3.35 مليار ريال، بحسب بيانات من رفينيتيف آي.بي.إي.إس.

وهبط سهم أرامكو السعودية المملوكة للدولة 0.7 بالمئة إلى 33.4 ريال (8.90 دولار) ليبلغ أدنى مستوياته منذ بدء تداوله في 11 ديسمبر كانون الأول.

وارتفع مؤشر الأسهم القيادية في بورصة مصر 0.9 بالمئة بفعل صعود أغلب أسهمه. وتقدم سهم الشرقية للدخان التي تحتكر صناعة التبغ في مصر 3.5 بالمئة وزاد سهم المجموعة المالية هيرميس 2.6 بالمئة.

وأظهرت بيانات البورصة أن مشتريات المستثمرين الأجانب من الأسهم المصرية فاقت مبيعاتهم.

وفي قطر، نزل المؤشر 0.9 بالمئة ليبلغ أدنى مستوياته منذ ديسمبر كانون الأول. وخسر سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج، 1.4 بالمئة وهوى سهم المتحدة للتنمية عشرة بالمئة.

وتكبد سهم المتحدة للتنمية أكبر خسارة منذ يناير كانون الثاني 2016 بعد إعلانها عن تراجع حاد في أرباحها السنوية وخفض توزيعات 2019 إلى خمسة دراهم من ريال للسهم قبل عام.

ونزل المؤشر الرئيسي لبورصة دبي 0.1 بالمئة، إذ فقد سهم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر البنوك المدرجة عليه، 1.1 بالمئة وتراجع سهم بنك دبي الإسلامي 0.2 بالمئة.

وانخفض سهم الشركة الوطنية للتبريد المركزي 0.5 بالمئة. وقالت الشركة تعليقا على استحواذ محتمل لأصول عائدة لشركة إعمار العقارية إنها مواظبة على استكشاف فرص الاستحواذ في المنطقة. وأغلق سهم إعمار العقارية على زيادة 0.8 بالمئة.

وصعد مؤشر أبوظبي 0.1 بالمئة، إذ ارتفع سهم اتصالات 0.6 بالمئة وارتفع سهم مصرف أبوظبي الإسلامي 1.1 بالمئة.

المصدر: رويترز

/ تعليق عبر الفيس بوك