خلال مهرجان شعبي في لندن

سياسيون ونقابيون بريطانيون يرفضون "صفقة ترامب"

لندن - صفا

أجمع عدد من السياسيين البريطانيين من أحزاب مختلفة وقيادات نقابية وممثلين عن مؤسسات التضامن مع الشعب الفلسطيني، على أن صفقة ترامب مرفوضة جملة وتفصيلاً، معتبرين أنها مهينة للشعب الفلسطيني وكل المدافعين عن الحقوق الفلسطينية وعن العدالة والحرية.

وأكد هؤلاء خلال المهرجان الشعبي الذي نظمته الحملة البريطانية للتضامن مع الشعب الفلسطيني (PSC)، مساء الثلاثاء، أن الصفقة لا تستحق التوقف عندها، لأنها تعتمد على منطق القوة الاستعمارية ولا تلقي بالاً لعقود من المعاناة الفلسطينية، وتضرب بعرض الحائط القوانين الدولية وقرارات المجتمع الدولي بشأن الصراع بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

واستنكر المتحدثون موقف حكومة المحافظين في بريطانيا التي اعتبروها الدولة الأوروبية الوحيدة التي تتعاطى بإيجابية مع صفقة ترامب، وتتوافق مع سياسات ترامب ونتنياهو في موقف يتعارض مع موقف الشعب البريطاني الذي يدعم الحقوق الفلسطينية.

وكان من أبرز المتحدثين النائب "تومي شيبارد" من الحزب القومي الاسكوتلندي الذي أكد موقف حزبه من حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته وحقه بتقرير مصيره.

وقال شيبارد إن صفقة ترامب ليست خطة سلام ويجب رفضها بكل الطرق الممكنة.

وعن أهمية هذه الفعاليات الشعبية قال زاهر بيراوي رئيس منتدى التواصل الاوروبي الفلسطيني إنها تؤكد في هذا الوقت الحرج أن الشعوب الأوروبية ما زالت بوصلتها صحيحة تجاه الحقوق الفلسطينية رغم سياسة التخويف التي تمارسها دولة الاحتلال الاسرائيلي واللوبي المؤيد لها في اوروبا، ورغم خضوع بعض الدول الأوروبية لضغوط هذا اللوبي والبدء ببعض التشريعات التي تعيق العمل التضامني مع الشعب الفلسطيني.

/ تعليق عبر الفيس بوك