"تبحث عن نصر مفقود"

حماس: خطة "كوخافي" ترسيخ لعقلية الإجرام وضرب للقوانين الإنسانية

غزة - صفا

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم السبت إن نشر رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي خطة جيشه للسنوات المقبلة تؤكد العقلية الإجرامية التي تحكم قيادات الاحتلال، وضربهم بعرض الحائط كل الأعراف والقوانين الانسانية، واحتكامهم لمنطق العصابات.

وأضافت الحركة في تصريح على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم، أن "خطة افيف كوخافي تبحث عن نصرٍ مفقود وحسم للمعارك يبتعد مسافات متزايدة عن منال هذا الجيش العدواني، ويريد أن يستعيض عن عدم قدرته على حسم المعارك العسكرية بارتكاب المجازر ضد المدنيين".

وتابع "تتحدث خطة كوخافي عن نية جيش الاحتلال تدمير مقدرات المقاومة، ومحاولة تصفية نصف مقاتليها، وكأنه كان يتورع عن ذلك في حروبه السابقة، التي عاث فيها قتلاً ودماراً وتخريباً، ومع ذلك لم يستطع أن يحقق أيٍ من أهداف عدوانه".

وأكد قاسم أن "كل هذا الحديث عن خطط جيش الاحتلال، لن توقف سعي شعبنا ومقاومته عن مواصلة مشوار نضاله لانتزاع أرضه ومقدساته من براثن الاحتلال".

وأكد أن "المقاومة ستواصل مراكمة القوة، لممارسة واجبها في الدفاع عن شعبها، ومواصلة مشروع التحرير والعودة، ومقاومتنا ببسالتها وتوحدها في الميدان عبر غرفة العمليات المشتركة، وشعبنا بصموده والتفافه حول خيار المقاومة، ستمنع الاحتلال من تحقيق أي من أهداف خططه".

وختم قاسم تصريحه بقوله "سيرحل كوخافي، وسيرحل الاحتلال، وسيبقى شعبنا صامداً على أرضه، وستبقى مقاومته الدرع الحامي له".

وقبل أيام أعلن كوخافي عن خطة الجيش للسنوات الأربع المقبلة (2020 – 2024)، والتي تحمل اسم "تنوفا"، وتشمل تعزيز سلاح اليابسة والمدرعات والطائرات لمواجهة ما تصفه إسرائيل بـ "التهديدات الإيرانية"، في موازاة إلغاء أولوية مدرعات قديمة.

/ تعليق عبر الفيس بوك