"اللوبي الصهيوني" يعادي برلمانية أميركية لتعاطفها مع الفلسطينيين

واشنطن - صفا

شنت لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (ايباك) هجومًا على النائبة الديمقراطية بيتي مكولوم بسبب تعاطفها مع الشعب الفلسطيني عبر اعلانات مدفوعة الثمن نشرتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وقالت البرلمانية مكولوم في حوار مع مجلة (+972) في أول مقابلة بعد نشر هذه الإعلانات، "إن رؤية مثل هذا الهجوم الشخصي المليء بالكراهية هو أمر مروع للغاية، فهم حرضوا على الكراهية من خلال هذا الخطاب، إنهم يحاولون ترهيب أعضاء الكونغرس ومنعهم من التحدث علنًا".

ووصفت ما جرى بقولها "الإعلانات المسيئة هي سمة وسخة ودائمة للحياة السياسية الأميركية، ولكن الإعلانات التي تنشرها (ايباك) وصلت إلى مستويات جديدة من الانحطاط".

وأضافت "هذه الإعلانات، التي تضم أيضًا صورًا للبرلمانيتين رشيدة طليب والهان عمر ترتبط بحملة تشويه وصفت النائبات الشجاعات بالاتهامات السائدة مثل معاداة السامية، ووصلت وقاحة هذه الحملة إلى حد اتهام البرلمانيات بأنهن شريرات، أكثر من تنظيم (داعش) في سوريا والعراق".

وأشارت المجلة إلى أن مكولوم انتقلت، بعد حوالي أسبوع من نشر الإعلانات، من مرحلة الصدمة إلى حالة الفعل والهجوم، وقالت إن "ايباك عبارة عن مجموعة كراهية تقوم بتسليح معادة السامية وإسكات المعارضة".

وفوجئ اللوبي الإسرائيلي بالهجوم المضاد من قبل البرلمانية، وسحب على الفور الإعلانات، لكنه زعم أنهم "يشعرون بالقلق إزاء عدد صغير من الديمقراطيين الذين يقوضون العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

وردت النائبة "يجب أن يكون أي نوع من الاعتذار مخلصًا وصادقًا، كان عليهم الاعتراف بالخطأ والتعهد بالامتناع عن استخدام هذا النوع من الكلام تجاه أي شخص".

/ تعليق عبر الفيس بوك